فضيحة.. تبون يعيد جنرالات متهمين بالفساد الى الواجهة!!

قام الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، الأربعاء المنصرم، بترؤس اجتماع للمجلس الأعلى للأمن، حيث خصص (طبعا) للتطرق إلى موضوع الصراع مع المغرب، لاسيما بعد الانتصارات المتتالية التي حققتها المملكة في قضية الصراع المفتعل حول الصحراء المغربية.

وحسب ما نشرته وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، فإن الاجتماع عرف حضور جنرالين من عهد الرئيس السابق والذي تمت الاطاحة به، وهما الجنرال حسان والجنرال مهنا، إذ أن المفارقة تتجلى في كون المعنيان بالأمر كانا قبل مدة قليلة يقبعان في السجن بسبب قضايا فساد كبيرة تورطا فيها، مما يؤكد بالملموس أن تغيير بوتفليقة بتبون لم يكن سوى محاولة ذر الرماد في عيون الشعب الجزائري، لكون النظام العسكري الحاكم لازال هو نفسه.

هذا وقد تداول العديد من النشطاء على منصات التواصل الاجتماعي، صورة ظهر فيها كل من حسان ومهنا حاضرين ببذلتهما العسكرية، مستغربين -النشطاء- كيف يمكن لشخص مدان في قضايا فساد، وشخص مدان بتهمة تتعلق بثروته المشبوهة، أن يعودا لمزاولة مهامهما كأن شيئا لم يكن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.