فضيحة.. مستشارة وهمية لوزير الصحة تتحدث باسم جهات عليا لابتزاز المسؤوليين وتمرير صفقات مشبوهة

تعيش وزارة الصحة حالة احتقان غير مسبوق بسبب طغيان وجبروت من سيدة في ديوان وزير الصحة، والتي تصول وتجول في وزارة الصحة بسبب تدخلها في كل كبيرة وصغيرة خصوصا فيما يتعلق بالصفقات العمومية الخاصة بمكاتب الدراسات في التواصل والتجهيز والبناء…. وتتحدث باسم جهات عليا في البلاد، حيث أنها تصرح للمدراء المركزييين والجهويين أنها تم استقدامها من طرف جهات عليا مقربة من القصر الملكي لإصلاح منظومة المستشفيات بالمملكة.

والخطيرىفي الأمر أن هذه السيدة أصبحت متخصصة في كل الصفقات المالية الضخمة والتي تسيل لعاب كبار المقاوليين في تجهيز وتشييد المستشفيات، كما أنها أصبحت تستغل الغياب الشبه التام للكاتب العام بالنيابة، وكذا عدم توفر وزير الصحة على مدير ديوان منذ استقالة مدير الديوان السابق بسبب تطفلها وشبوهاتها، وأصبحت تهدد المسؤولين الإداريين المركزيين واللجهويين لوزارة الصحة بالمصادقة والتوقيع على مقررات مكاتب الدراسات التي تشغلها، رغم مخالفة هذه المقررات والفواتير للمساطر والمعايير القانونية، والخطير في الأمر أن هذه السيدة تهدد مجموعة من المسؤولين بإعفائهم وعزلهم من المسؤولية بسبب اعتراضهم عن الانخراط في مؤامراتها وصفاقتها المشبوهة.

مع العلم أن هذه السيدة غريبة على جسم وزارة الصحة، ولا تتوفر حتى على شهادة الباكلوريا، وليس أي تكوين يتناسب مع اختصاص وزارة صحة، بإستثناء علاقتها الملتبسة مع وزير الصحة شخصيا، كما أنها تتوفر على امتيازات فوق عادية خصوصا فيما يتعلق بالسكن الإداري، وسيارة المصلحة، ودفتر المحروقات غير محدود، وتعويضات عن التنقل بالملايين.رغم عدم توفرها على المؤهل العلمي المطلوب لتعيينها في منصب مستشارة الوزير، حيث رفض الخازن الوزاري للصحة قرار تعيينها في منصب مستشارة. وتم تعيينها كمكلفة بالدراسات.

وقد قام مجموعة من المسؤولين الإداريين الاتصال بمحيط الوزير بشكل ودي من أجل تنبيهه للشطط والتجاوزات التي تقوم بها هذه السيدة، لكن كل المحاولات باءت بالفشل، مما دفعهم للاتصال بالسيد رشيد العبدي رئيس فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، والذي يرأس مهمة اللجنة الاستطلاعية التكلفة بمراقبة الصفقات المشبوهة لوزارة الصحة، مما سيساهم في فضح تلاعبات المستشارة الوهمية لوزير الصحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *