فضيحة.. وزير الصحة الجزائري يتمنى لشعبه موجة ثالثة من وباء كورونا!

في تصريح غريب وصادم، قال وزير الصحة عبد الرحمن بن بوزيد، أمس الخميس 29 أبريل 2021، : »أنه يفضل تسجيل موجة ثالثة من الوباء لعودة المواطنين إلى الالتزام بالإجراءات الوقائية وهذا بعد حدوث تراخ في تدابير الوقاية من كورونا ».

وأكد الوزير على هامش زيارة عمل وتفقد قادته لعدد من مشاريع القطاع بالعاصمة، أن تسجيل موجة ثالثة من الوباء أمر وارد، مشيرا إلى أن كل الدول التي سبقتنا شهدت موجة ثالثة.

تصريح غير مسؤولٍ من المسؤولِ الأولِ على صحة المواطنين والذي أثار موجة من السخط والانتقاد، وسط المواطنين، معتبرين ذلك تشفي وانتقام من الشعب المغلوب على أمره، في الوقت الذي فشلت فيه الدولة برئيسها وحكومتها ونظامها العسكري، توفير كمية من اللقاحات لا تتجاوز بضعة آلاف، وما قامت به هو خداع المواطنين بتلقيح عدد قليل منهم بلقاح الأنفلونزا المنتهية صلاحيته.

وزارة الصحة سارعت إلى نفي تصريحات الوزير والتي تم تأويلها بخصوص تمنيه حصول موجة الثالثة من فيروس كورونا، بسبب تراخي المواطنين.

وأصدرت وزارة الصحة بيانا حول ما تم تداوله، بخصوص تصريحات الوزير، وقالت : »إن تصريحات الوزير تم تأويلها ، بخصوص إمكانية تسجيل موجة ثالثة من فيروس كوفيد 19. »

وتابع البيان أن الوزير أعرب عن « أمنيته في عدم تسجيل موجة ثالثة، ولم يستبعدها في ظل عدم الالتزام بالإجراءات الوقائية ».

وعن اللقاح أوضح بن بوزيد، أن الجزائر ستستقبل كمية من اللقاحات بعد يومين، ودفعة أخرى خلال شهر ماي تتعلق بلقاح سبوتنيك واللقاح الصيني، »سيتم بعد يوم أو يومين استلام عدد من اللقاحات الروسي والصيني التي ستتوزع على المستشفيات والعيادات لتلقيح المواطنين »، مفضلا بغرابة عدم الإدلاء بالكمية التي سيتم استلامها ».

وبرر بن بوزيد عدم إفصاحه عن الكميات المنتظرة بالتدقيق لكون، كما قال، العالم كله يمر بمرحلة صعبة، مشيرا إلى أنه حتى الدول التي تنتج اللقاح لديها نقص في المادة لمواطنيها.

وذكر الوزير بالمناسبات بالإجراءات التي قامت بها الجزائر منذ بداية كوفيد-19 مع البلدان المنتجة للقاح وتعاقدها معها « وفي بعض الأحيان قامت بدفع ثمنه إلا أنها لم تتحصل على الجرعات لحد الآن »، على حد تعبيره.

كما دعا المتحدث إلى ضرورة التقيد بالتدابير الوقائية من تباعد جسدي وارتداء الكمامة كونها الحل الوحيد للوقاية من الإصابة بالفيروس.

من أخرى، أعلنت وزارة الصحة والسكان، الخميس، عن تسجيل 286 إصابة جديدة بفيروس كورونا و 10 وفيات خلال 24 ساعة الأخيرة. وحسب بيان للوزارة، فقد تم تسجيل تماثل 195 حالة للشفاء.

وكشف معهد باستور عن تسجيل 166 حالة جديدة للسلالتين البريطانية والنيجرية عبر عدد من الولايات، 65 حالة جديدة من السلالة البريطانية، و101 حالة جديدة من السلالة النيجيرية وتأتي الجزائر العاصمة وبجاية على رأس أكثر الولايات انتشارا لها.

من جهة ثانية، قرر الوزير الأول عبد العزيز جراد، تمديد إجراء الحجر الجزئي لـ21 يوماً في 19 ولاية ابتداءا من السبت 01 ماي 2021 ، كما حث بيان الحكومة، الخميس 29 أبريل 2021، المواطنين على مضاعفة يقظتهم ضد انتشار وباء كورونا.

وتتعلق الولايات المعنية بكل من أدرار، الاغواط، باتنة، بجاية، البليدة، تبسة، تيزي وزو، الجزائر العاصمة، مسيلة، ورقلة، بالإضافة الى وهران، تيبازة، جيجل، سطيف، سيدي بلعباس، قسنطينة، بومرداس والوادي، تقرت.

ويمتد الحجر الصحي من الساعة منتصف الليل الى الرابعة صباحا، عبر 19 ولاية المذكورة سابقا.

ودعت الحكومة المواطنين الى مضاعفة اليقظة والتعبئة لمكافحة الوباء، من خلال التقيد الصارم بالتدابير الموصى بها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *