فعالية تربوية تطالب أخنوش بعدم تعيين أمزازي وزيراً للتعليم

وقعت فعاليات تربوية، عريضة موجه إلى عزيز أخنوش رئيس الحكومة المعين من طرف الملك محمد السادس، تطالب من خلالها بتنحية سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي في حكومة سعد الدين العثماني، وقطع الطريق أمام عودته لتقلّد الحقيبة ذاتها مرة ثانية.

ورفض الأساتذة الموقعون على العريضة التي تزامنت وانطلاق مشاورات تشكيل الحكومة، عودة أمزازي إلى تقلد المنصب ذاته، مبرزين المشاكل التي استفحلت في منظومة التربية والتعليم خلال المرحلة الأخيرة، والتي فشل في حلها الوزير السابق.

وأكد الأساتذة في عريضتهم، أن استمرار سعيد أمزازي على رأس قطاع التربية والتكوين سيكون قرارا كارثيا بالنسبة لهم، لأنه “نهج سياسة الاستعداء بدل الحوار”، وأفادوا أنه لا يمكن فتح صفحة جديدة مع الأسرة التعليمية في ظل بقاء الوزير السابق.

والتمس الموقعون من رئيس الحكومة المعين، خلال مشاوراته مع الأحزاب السياسية، الأخذ بعين الاعتبار المصالحة مع نساء ورجال التعليم، وذلك بمنع عودة الوزير السابق أمزازي لقطاع التربية والتكوين، وتعويضه بشخصية تتوفر على الكفاءة اللازمة لتدبير القطاع، والانكباب على حل مشاكل مختلف فئات الشغيلة التعليمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *