فيديو.. حرب السمك تشتعل بين المغرب وسبتة المحتلة

هاشتاغ:

قررت الرّباط منع وصُول الأسماك المغربية إلى سبتة المحتلة لليوم الرابع على التّوالي، في ظلّ توجّه الجانب الإسباني إلى “الاحتجاج” على ذلك هو قرار يتّجه إلى أن يصيرَ “ثابتاً” في الأيام المقبلة، بينما لا تعرَفُ إلى حدود اللّحظة أسباب هذا التّصعيد، حيث انخفضَ حجم الأسماك القادمة من السّواحل المغربية الى المدينة المحتلّة بشكلٍ “ملفت” خلال الايام القليلة الماضية، وفقاً لما نقلته وسائل إعلام “ايبرية”.

فحسب التقديرات التقريبية، يصل حجم الأسماك التي تدخل المدينة المحتلة يوميًا إلى 3000 كيلوغرام، اذ عبّر أصحاب أكشاك لبيع السّمك في السوق المركزي بمدينة سبتة المحتلة عن قلقهم من أن تعرف المدينة نقصًا كليًا في الأسماك، ويصرح احد التجار “في أسوأ الأحوال، يجب أن يتم جلبُ الأسماك من شبه الجزيرة الابيرية، وسيكون ثمنها مرتفعاً ولن تكون هناك أنواع متعددة”، ويتوقّع التّجار في المدينة المحتلة إفراغ الأسواق المحلية من الأسماك بشكلٍ نهائي، ففي حال “لم تتغير الأمور في غضون ثلاثة أو أربعة أيام، فلن يكون هناك أي منتوج يقدّمُ للمواطنين”. ويتخوّفُ التّجار من القيود التي تفرضها الرباط، والتي “إذا ما تم الاحتفاظ بها في المستقبل، فستكون هناك نتائج كارثية”، اذ دفع الوضع الحالي بعضَ التجار إلى استيراد الأسماك من شبه الجزيرة، وهو ما أدى إلى رفع أثمانها في السوق المحلي بـ 20%.

ومن جانب آخر، فقد عرفت اثمنة الاسماك بالاسواق المحلية بمدن الشمال انخفاظا ملفتا للنظر، الشيء الذي لقي استحسانا من طرف سكان مدينة تطوان والنواحي، وعبروا عن استمرار قرار منع تصدير الاسماك الى الثغر المحتلة الشيء الذي سوف تجعل الساكنة المحلية من الاستفاذة من خيرات المتوسط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *