فينكر على رادار الجامعة

يبدو أن أيام ” وحيد حليلوزيتش” قد أصبحت معدودة على رأس العارضة التقنية للمنتخب الوطني المغربي وبات رحيله وشيكا وإلا ما معنى تصريح “فوزي لقجع” رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم حول مستقبل حليلوزيتش مدربا للمنتخب الوطني حين قال “سيتم اتخاذ القرار عندما يأتي الوقت المناسب، لا يوجد شيء ثابت، لا يمكننا أن نقول اليوم بعدم امكانية المساس بالناخب الوطني وحيد خاليلوزيتش، في نظام التسيير كل شيء ديناميكي. أهم شيء اليوم هو أننا مؤهلون لسنا تحت الضغط لدينا الوقت الكافي لنناقش ونفكر.”.

ومما يزيد من تأكيد هذه الفرضية هو ارتفاع العديد من الأصوات داخل الجماهير المغربية والمتتبعين لشؤون كرة القدم والتي تطالب المدرب البوسني بالرحيل مشككة في اختياراته التقنية والبشرية ،إضافة إلى ما صرح به لقجع من أن المنتخب المغربي ليس في ملك وحيد أو فوزي لقجع.

ومما لا شك فيه أن رئيس جامعة الكرة المغربية لم يعد يرى بعين الرضا لاستمرار حليلوزيتش في منصبه وقيادة المنتخب المغربي خلال منافسات كأس العالم قطر 2022 وإلا ما معنى ان يقول لقجع”يجب أن يتمتع المنتخب الوطني بأفضل هيكل فني وأفضل إطار إداري وأفضل خيار تقني وتكتيكي لمواجهة التحديات وتكريم المغاربة وجعلهم فخورين بمنتخبهم.”

ويشدد لقجع كثيرا في حديثه على الخيارات التقنية والتكتيكية والبشرية والتي يبدو من خلال النبرة التي تحدث أنها خيارات غير موفقة ..

يذكر أن العديد من المصادر أكدت على أن هناك تقارب بين فوزي لقجع والمدرب الفرنسي “فينكر” قد يسفر على تعاقد الجامعة الملكية المغربية مع هذا الإطار الفرنسي ليحل محل البوسني حليلوزينش على رأس العارضة التقنية للمنتخب الوطني المغربي ..

فهل يحل الإطار الفرنسي “فينكر” محل حليلوزيتش على رأس المنتخب المغربي ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.