في ظل عجز الميزانية.. إدعمار يعلن عن صفقة لاقتناء كميرات ذكية لمحاربة كورونا !

أعلن رئيس الجماعة الترابية لتطوان اقتناء كاميرات متطورة لتعزيز إجراءات الوقاية، و الحد من انتشار كوفيد-19 داخل مرافق الجماعة.

و ذكر ادعمار ، ان شراء الكاميرات يهدف التقليل من خطورة اجتياح فيروس كورونا المستجد بين أوساط الموظفين، ومن أجل ضبط عملية الولوج إلى المرافق الجماعية من طرف المرتفقين وفق الشروط الصحية.

و دعا إلى ضرورة استغلال الكاميرات في إعلان أنشطة الجماعة من خلال الشاشة التي سيتم تثبيتها خارج الجماعة.

وفي هذا الصدد كتبت الصفحة الرسمية للجماعة على الفايسبوك، ان رئيس جماعة تطوان محمد إدعمار، عقد اجتماعا مع ممثلي شركة بيع الوسائل التكنولوجية بحضور رئيسة مصلحة الإعلاميات.

وحسب نفس المصدر، قدم ممثل الشركة عرضا مفصلا حول مزايا كاميرات المراقبة المزودة بالتكنولوجيا الذكية، إذ تعمل على مراقبة الحرارة عن بعد مع ضبط الإستعمال السليم للكمامات من طرف الموظفين و جل الوافدين على المرافق الجماعية، وبهذا الخصوص تم الخوض في الجوانب التقنية و استعمالاتها الذكية، مؤكدا على فعاليتها نظرا لاحتوائها على تكنولوجيا جد متطورة و فعالة في مراقبة جل الوافدين على الجماعة.

ويضيف نفس المصدر، انه من المنتظر ان يتم استغلال هذه الكميرات في إعلان أنشطة الجماعة من خلال الشاشة التي سيتم تثبيتها خارج الجماعة و كذا الدور الذي يمكن أن تقوم به على مستوى عملية التعبئة و التحسيس لمرتفقي الجماعة.

الا انه، والى حدود كتابة هذه الاسطر لم يتم الاعلان عن التكلفة المالية من أجل اقتناء هذه المعدات، خاصة وان الجماعة الترابية لتطوان تعيش ازمة مالية خانقة خلال السنوات الاخيرة، و تعاني من عجز في الميزانية و في ذمتها العديد من الديون سواء التي تتعلق بالنفقات الاجبارية للموظفين (مستحقات الترفية) او التي تتعلق بتنفيذ الاحكام القضائية لفائدة الاغيار، ناهيك عن الديون المتراكمة لفائدة شركتي المفوض لهما تدبير قطاع النظافة بالمدينة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *