قدماء المحاربين والعسكريين يحتجون بالعاصمة الرباط

خاضت التنسيقية الوطنية لقدماء العسكريين المحاربين والتابعين لجهة مكناس، وقفة احتجاجية، صباح اليوم، أمام البرلمان، تنديدا بما أسموه “التهميش الذي يعيشه الكثير من المحاربين القدامى. “.

وعبر المشاركون في هذه الوقفة الاحتجاجية، عن استيائهم جراء “الطرد التعسفي الذي تعرضوا له دون سبب موضوعي أو محاكمة عادلة، وذلك جراء تقارير مفبركة أو ضغوط نفسية تعرضوا لها، فضلا عن عدم تمتيعهم من معاشهم ومستحقاتهم ، وتعويضهم عن سنوات العمل التي قضوها في صفوف الجيش.

واكد المحتجون ، في بلاغ تتوفر الجريدة على نسخة منه ، أن احتجاجهم يهدف إلى تحقيق مطالب اجتماعية تضمن لهم العيش الكريم، راجين أن تؤخذ مطالبهم المشروعة بعين الاعتبار ويصل صوتهم إلى الملك محمد السادس ، القائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية .

وقال رئيس التنسيقية في حديث مع موقع”هاشتاغ”، إنه سبق أن أجروا حوارا مع القيادة العامة للقوات المسلحة الملكية سابقا وتم الاتفاق على مقترحات تقضي بإحالة القدماء العسكريين ما فوق الستون سنة على المعاش وتعويضهم على سنوات العمل”.

“غير أن تماطل الجهات المعنية حالت دون تحقيق هذه المطالب، الشيئ الذي أدى الى اذكاء شرارة للاحتجاج أكثر من أجل تسوية وضعية كل قدماء المحاربين” يضيف ذات المتحدث.

من جهته عبر المجلس الوطني للتنسيقية الوطنية لقدماء العسكريين المحاربين في بيان له اطلعت عليه الجريدة، عن تضامنه المطلق مع القدماء المحاربين غير المستفيدين من الدولة.

وأكد في ذات البيان مشروعية مطالبهم وطالبوا الجهات المعنية بالتواصل وفتح حوار قصد تسوية وضعيتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *