قربالة في الدورة الاستثنائية لمجلس جماعة الرشيدية

هاشتاغ من الرشيدية

اندلعت مواجهات تطورت الى التراشق بالكلام بين الرئيس السابق لجماعة الرشيدية، عبد الله هناوي، وأعضاء عن المجالس الحالي للجماعة ذاتها التي يترأسها الاستقلالي سعيد كريمي، اثر دورة استثنائية عقدت للتصويت على نقطة فريدة تخص وضعية المنازعات القضائية بين الجماعة وأطراف أخرى.

ونجم عن هذه المواجهات “قربالة” تسببت في ارباك الدورة التي كان مقرراً أن تنتهي في وقت وجيز،  لولا تدخلات فتحت نقاشاً عميقاً حول هذه المنازعات القضائية التي حدد عددها في 91 قضية.

ونصب الهناوي مدفعيته نحو الأغلبية المسيرة لجماعة الرشيدية، وهو ما أدى الى اندلاع مواجهات كلامية وصلت الى حد تبادل الاتهامات بخصوص إشكال عرقلة التنمية بعاصمة جهة درعة تافيلالت.

وظهرت على شبكات التواصل الاجتماعي فيديوهات توثق للحظة التراشق بالكلام، حيث تفاعل العديد مع هذه الأخير كونها تخل بالديموقراطية ولا تمث بأي صلة والانتظارات المنشودة من لدن ساكنة مدينة الرشيدية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.