قيادية بالعدالة والتنمية بتطوان تتبرأ من حكومة العثماني

تطوان: هاشتاغ
بادرت القيادية بحزب العدالة والتنمية بمدينة تطوان، إلى كتابة تدوينة على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي “الفايسبوك” تعلن فيها أن “الحكومة التي تطبع مع الكيان الصهيوني لا تمثلها” وهي التدوينة التي بادرت إلى حذفها بمجرد مرور ثمان دقائق بعد نشرها.
ولقد خلفت هذه التدوينة التي تم تداولها بكثرة عبر تقنية “الواتساب” استهجان الفعاليات السياسية والمدنية بتطوان، خاصة وأن الحكومة التي تسير المغرب خلال هذه الفترة هي حكومة يقودها حزب العدالة والتنمية برئاسة أمينه العام سعد الدين العثماني، الذي سبق له أن وجه تعليمات لأعضاء حزبه بعدم نشر تدوينات من هذا القبيل من أجل الحفاظ على وحدة الصف الوطني لمواجهة خصوم الوحدة الترابية للمملكة.
وتساءل متتبعون آخرون إن كانت هذه القيادية ستبادر إلى تقديم استقالتها من حزب العدالة والتنمية، انسجاما مع الموقف الذي أعلنت عنه، أم أن بريق المناصب، والتهافت على تولي المسؤوليات داخل الهيئات المنتخبة، أكثر جاذبية من مثل هذه الشعارات الرنانة. معتبرين أن المنتسبين لحزب “المصباح” معروفون دائما بازدواجية المواقف من القضايا الوطنية، حيث دأبوا على نسب الإنجازات لحزبهم، أما السلبيات فهم دائما يتملصون منها وينسبونها لغيرهم.
وتأتي هذه التدوينة بعد وصول أول طائرة إسرائلية قادمة من تل أبيب إلى العاصمة المغربية الرباط، وسط أنباء عن إمكانية استقبال الوفد الإسرائيلي من طرف مسؤولين بالحكومة المغربية المنتمين لحزب العدالة والتنمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *