قيادي إتحادي لـ”لشكر”: “نحن أدرى بأمورنا في جهة بني ملال خنيفرة ولا دخل لك فيها”


عادل حسني

استنكر قيادي إتحادي بجهة بني ملال خنيفرة، قرار الكتابة الإقليمية القاضي بطرد “فاطمة كريمة” المستشارة بمجلس الجهة، بسبب ما أسماه بيان الفرع الآقليمي عدم التزامها بالتوجيهات والتعليمات، وتصويتها لصالح عابد العمراني في انتخابات الخميس الماضي، لاختيار عضو عن الجهة بمجلس المستشارين، وذلك ضدا عن رغبة الكتابة الوطنية.

وقال القيادي الإتحادي بالجهة، الذي رفض الكشف عن هويته، إن أعضاء الجهة المنتمين لحزب الوردة لم يتلقوا أي تعليمات من القيادة المركزية، ومزايدات لشكر على الحزب بدعوى الاتفاق الأخلاقي مع حليفه العنصر في الحكومة لا تعني مستشاري الجهة، بدعوى علاقتهم الطيبة بعابد العمراني الذي يتمتع بعلاقات طيبة مع الجميع، فضلا عن كونه من الأغلبية بمجلس الجهة، فيما تنتمي حليمة العسالي للمعارضة بالمجلس.

وأضاف ذات المتحدث أن اجتماعات ستنعقد جهويا لمدارسة هذا القرار، غير المفهوم من طرف الكتابة الإقليمية بالفقيه بنصالح، وكذا الشطط الذي مارسه لشكر، مع تباحث تأثير رئيس المجلس البلدي للفقيه بنصالح محمد مبديع على الكاتب الإقليمي، وكذا غياب استقلالية القرار الداخلي.

وأكد القيادي الاتحادي أن الاتحاديين بجهة بني ملال خنيفرة أدرى بأمورهم، واختاروا على من يصوتون، ويعرفون مكانة عابد العمراني وحاسمة العسالي، ولا أحد سيملي عليهم ماذا سيفعلون، معلنا تضامنه مع المستشارة المطرودة.

وكانت حليمة العسالي المرأة الحديدية في حزب السنبلة قد تعرض لهزيمة قاسية في انتخابات الخميس الماضي، بعدما تعرضت لخيانة من مستشارين حركيين غير موالين لتيار العنصر و أوزين، وكذا انقلاب مستشاري العدالة والتنمية والاتحاد الاشتراكي ضدها لصالح ابن مدينة وادي زم عابد العمراني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *