قيادي حركي يتهم حليمة العسالي بتهديده بالموت

فجر مصطفى اسلالو، عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية، والمدير بمجلس المستشارين، فضيحة مدوية، على متن رسالة وجهها إلى الأمين العام للتنظيم الحزبي امحند العنصر، تتجلى في اتهامه حليمة العسالي عضو المكتب السياسي والمرأة الحديدية في الحزب، بالتلميح له بالموت ووصفه في رسالة قصيرة بعثتها له عبر هاتفه الخاص، “بأقبح النعوت التي يجرمها القانون من قبيل اللئيم والانسان الغير عادي”.

وزاد مصطفى اسلالو كاشفا أن حليمة العسالي إتهمت مجلس المستشارين على متن ذات الرسالة القصيرة، بإسناد المناصب العليا حسب التدخلات وليس حسب معايير الكفاءة والاستحقاق والتخصص، مهددة إياه يورد القيادي الحركي بأنه “بإمكانها تجريده من منصبه الوظيفي”.

وقال عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية، مخاطبا امحند العنصر، أنه “وبعد توالي إهانتي في كرامتي والتشكيك في إمكانياتي العقلية وفي كفاءتي العلمية من طرف منسقة مجموعة منظمة من أعضاء المكتب السياسي لا تتعدى أصابع اليد الواحدة وضمنهم بطبيعة الحال السيد سعيد التدلاوي فإني أحملكم بحكم منصبكم الأمين العام للحركة الشعبية مسؤولية المساس بحقي في الحياة وحرية التعبير المكفولين بالدستور والذي يسهر صاحب الجلالة حفظه الله على احترامه وتنزيله على أرض الواقع”.

وطلب مصطفى سلالو من “زعيم الحركيين”، الدعوة إلى انعقاد اجتماع لجنة التحكيم والتأديب واستدعاء المعنيين بالأمر لاتخاذ العقوبات التي تتناسب مع أفعالهم وتهديداتهم، مشيرا إلى أنه “لو صدرت من مصطفى اسلالو لكان أقل إجراء سيتخذ في حقه هو الطرد من الحزب”.

وأورد القيادي الحركي مخاطبا الأمين العام لحزب الحركة الشعبية بالقول: “في انتظار إنصافي ومعاقبة المعتدين احتفظ بحقي في اللجوء إلى القضاء ووسائل الإعلام وكل المؤسسات المعنية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.