“كعكة مناصب” المجلس الأعلى للتعليم تُسيل لعاب البرلمانيين

موقع هاشتاغ آنفو _ الرباط

اندلعت حرب ضروس في صفوف البرلمانيين بمجلسي النواب والمستشارين للظفر بعضوية المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، حيث كشف مصدر مطلع لموقع “موقع هاشتاغ آنفو”، أنٌَ موضوع تمثلية المؤسسة التشريعية في ذات المؤسسة العمومية أخذ حيزاً زمنياً مهماً من الإجتماع الذي ترأسه الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب، مع رؤساء الفرق ورئيسة المجموعة النيابية.

وأفاد نفس المصدر، أنٌَ النقاش الذي احتدم حول تفعيل مقتضيات مواد القانون رقم 105.12 المتعلق بالمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، كشف وجود صراع خفيٌ بين الأحزاب السياسية الممثلة في مجلسي البرلمان حول تقسيم “كعكة” المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي سواء في صفوف أحزاب الأغلبية أو المعارضة، إذْ أعلن معظم رؤساء الفرق البرلمانية توفرهم على قائمة المحظوظين لتمثيل المؤسسة التشريعية في الهيئة الدستورية.

وفيما يُنتظر أن تحسم الإتصالات الهاتفية بين زعماء التنظيمات الحزبية موضوع التعيينات في المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، فإن القانون المنظم لهذا الأخير يمنحُ رئيس مجلس النواب ورئيس مجلس المستشارين الحق في تعيين عضوان من كل مجلس من مجلسي البرلمان على أساس تمثيلية متساوية بين الأغلبية والمعارضة، بناء على قرار مكتب كل مجلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.