كواليس صراع خفي بين رئيس مجلس النواب ورئيس الحكومة حول ثمانية ملايير

موقع هاشتاغ – الرباط

كشف مصدر موثوق لـموقع “موقع هاشتاغ”، أن الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب، يُمارس ضغوطات قوية على رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، ووزير الإقتصاد والمالية محمد بنشعبون، لبرمجة إعتماد مالي قدره 8 ملايير سنتيم ضمن الميزانية المخصصة للغرفة الأولى في مشروع قانون مالية سنة 2019، وذلك من أجل إخراج المركز البرلماني للأبحاث والدراسات إلى حيز الوجود.

وأفاد ذات المصدر، أنٌَ رئيس الحكومة مازال يرفض فتح باب النقاش مع رئيس مجلس النواب حول الإعتماد المالي الذي بموجبه سيتم إحداث المركز البرلماني للأبحاث والدراسات، وذلك يُضيف مصدر موقع “موقع هاشتاغ” بسبب ضخامة الإعتماد المالي الذي يتطلبه تشييد المركز وتجهيزه بأحدث التجهيزات التي من شأنها أن تُواكب التطور التكنولوجي والمناهج العلمية للبحث والتقصي ومراقبة العمل الحكومي وتجويد العمل البرلماني.

وزاد مصدر موقع “موقع هاشتاغ” كاشفاً أن المركز البرلماني للأبحاث والدراسات، سيحتاج عقب تشييده وتجهييزه، حوالي ملياري سنتيم سنويا كميزانية للتدبير المالي والإداري، حيث يفرض التعاقد مع خبراء وباحثين مغاربة وأجانب لتحقيق أهدافه.

ويسعى الحبيب المالكي من إحداث المركز البرلماني للأبحاث والدراسات، دعم الأداء البرلماني من خلال المساهمة في تعزيز دور مجلس النواب بالقيام بمهامه التشريعية والرقابية الدستورية.

كما سيقدم المركز هذه الخدمات بطلب من مكتب المجلس أو اللجان النيابية، أو مجموعات العمل الموضوعاتية المؤقتة، أو للفرق والمجموعات النيابية، كما يمكن أن يقدمها لأعضاء المجلس بشكل فردي.

ومن بين أبرز اختصاصات المركز البرلماني للأبحاث والدراسات، تقديم خدمات الدراسات والأبحاث المتخصصة والأوراق التقنية والمعطيات بخصوص السياسات العمومية؛ ودراسات تحليلية للتشريعات والأثر للنصوص التشريعية والقضايا الرقابية؛ وكذلك الأوراق التقنية التي تهم العمل الدبلوماسي لمجلس النواب، وتقديم دراسات حول القبول المالي والتشريعي للنصوص التشريعية والمالية العمومية والتقييم المالي.

وسيحدث المركز لدى إدارة المجلس وبإشراف هذا المركز، خطا هاتفيا مباشرا في خدمة أعضاء المجلس لتقديم الاستشارة والمعلومات الفورية لفائدتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.