منظمة إيفوارية: المساعدة الطبية تجسد عناية الملك بشعوب إفريقيا

عبرت الرابطة الإيفوارية المغربية، وهي منظمة غير حكومية، عن امتنانها للملك محمد السادس، بتمكين كوت ديفوار، من المساعدات الطبية المغربية الموجهة للعديد من البلدان الإفريقية، من أجل مواكبتها في التصدي لجائحة ”كورونا”.

وقال كوني براهيما رئيس الرابطة، خلال حفل استلام المعدات والمنتجات الطبية المكونة للمساعدة المغربية، لدى وصولها إلى أبيدجان، إن الرابطة ”تعرب عن شكرها للملك محمد السادس على هذا الدعم البالغ الأهمية الذي يؤكد الاهتمام المتواصل اتجاه شعوب القارة”.

وأضاف أن هذه الخطوة اللافتة، دليل على درجة التضامن بين الشعبين المغربي والإيفواري، وعلى جودة الروابط النموذجية بين رئيسي الدولتين.

وتابع أن رابطة (أليما) ،”تشيد عاليا برؤية الملك محمد السادس، التي تعطي الأولوية للتعاون جنوب-جنوب إلى جانب هذه المبادرات الطبية، والعدد المتزايد للأطر الإفريقية التي تحظى بالتكوين في المغرب”.

وتمكن هذه المساعدة الطبية الموجهة لعدة بلدان افريقية ومنها كوت ديفوار، والتي تندرج في إطار تفعيل المبادرة التي أطلقها الملك، في 13 أبريل 2020، باعتبارها نهجا براغماتيا وموجها نحو العمل، لفائدة البلدان الإفريقية الشقيقة، من تقاسم التجارب والممارسات الفضلى وتتوخى إرساء إطار عملي لمواكبة جهود هذه البلدان في مختلف مراحل تدبير الجائحة.

وتشمل هذه المساعدة، حوالي ثمانية ملايين كمامة، و900 ألف من الأقنعة الواقية، و600 ألف غطاء للرأس، و60 ألف سترة طبية، و30 ألف لتر من المطهرات الكحولية، وكذا 75 ألف علبة من الكلوروكين، و15 ألف علبة من الأزيتروميسين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *