كيف تؤثر الأدوية الشائعة على أدمغتنا وسلوكياتنا؟

هاشتاغ:

كان “المريض رقم خمسة” في أواخر الخمسينيات من عمره حين غيرت زيارة للأطباء حياته تماما. إذ قرر الرجل المسن المشاركة في دراسة عن تأثير عقار “ستاتين”، الذي يصفه الأطباء عادة لتخفيض الكوليسترول، على مرض السكري.

لكن سرعان ما لاحظت زوجته تغيرات مريبة في سلوكياته. إذ أصبح الرجل، الذي كان معروفا برجاحة عقله، فجأة حاد المزاج يستشيط غضبا لأتفه الأسباب، ولا سيما أثناء القيادة، حتى إنه هدد عائلته ذات مرة بالابتعاد عنه حفاظا على سلامتهم.

وتوقف المريض رقم خمسة عن القيادة وفضلت زوجته أن تنأى بنفسها عنه وتتركه يشاهد التلفاز ويهدئ أعصابه، إيثارا لسلامتها.

لكن في أحد الأيام، تذكر المريض رقم خمسة أن هذه المشاكل لم تبدأ إلا بعد أن شارك في الدراسة. وتقول بياتريس غولومب، التي تقود فريق الباحثين بجامعة كاليفورنيا بسان دييغو، إن هذا الاكتشاف جعل الزوجين يهرعان إلى منظمي الدراسة للاستفسار عن هذه الآثار.

لكن معدي الدراسة أنكروا هذه المزاعم وأمروه بالمواظبة على تناول العقار والاستمرار في الدراسة.

لكن عند هذه النقطة طفح كيل المريض واندفع خارج المكتب وتوقف عن تناول العقار. ولم يكد يمر أسبوعين حتى استعاد شخصيته المعهودة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *