لا رد فعل ولا موقف من تبون تجاه الخطاب الملكي

لم يصدر الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، أي موقف أو رد فعل على خطاب الملك محمد السادس، الذي دعا السبت إلى تطبيع للعلاقات بين الجزائر والرباط، وتجاوز الأزمة الراهنة.

وقال الملك محمد السادس، في خطاب بمناسبة ذكرى عيد العرش: “إننا نتطلع للعمل مع الرئاسة الجزائرية، لأن يضع المغرب والجزائر يدا في يد لإقامة علاقات طبيعية بين شعبين شقيقين تجمعهما روابط تاريخية وإنسانية ومصير مشترك”.

وخلال مقابلة مع وسائل إعلام محلية بثها التلفزيون الرسمي، مساء أمس الأحد، لم يعقب عبد المجيد تبون، في اللقاء على خطاب الملك محمد السادس، السامي الموجه إلى الشعب المغربي بمناسبة عيد العرش المجيد، وأعرب من خلاله عن تطلعه إلى العمل مع الرئاسة الجزائرية لإقامة علاقات طبيعية بين الشعبين الشقيقين، رغم أنها ليست المرة الأولى التي تطرح فيها دعوات مغربية كهذه لتطبيع العلاقات مع الجزائر.

ودعا الملك محمد السادس لأن يضع المغرب والجزائر يدا في يد، لإقامة علاقات طبيعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.