لشكر يحمل الحكومة السابقة مسؤولية ارتفاع الأسعار

موقع هاشتاغ – الرباط

فيما يشبه تقطيرا للشمع على الحكومة السابقة التي قادتها العدالة والتنمية، قال الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، إن حزبه الاتحاد الاشتراكي كحزب سياسي مسؤول، مفروض عليه أن يكون إما مبادرا في معركة نضالية، وإما أن يحرص على فهمها فهما جيدا، واستيعاب أسبابها ومسبباتها، دون الانخراط في عمليات تغليطية، أساسها الجزئيات.

واعتبر لشكر إن المسؤول الأول عن ارتفاع أثمنة بعض المنتوجات، هو من عمل على تحريرها دون أن يحدد ضوابطه، في إشارة للحكومة التي ضمنها حلفاءه الحاليين العدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار.

وأضاف لشكر أن الوضع يتطلب الجرأة والوضوح مع الشعب المغربي، من خلال مختلف القضايا المطروحة من توزيع الثروة ودور مجلس المنافسة والمساهمة في معالجة كل الاختلالات، في إشارة من الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي إلى إغتناء شركات المحروقات، ومنها شركة افريقيا لصاحبها عزيز أخنوش حليف لشكر في الحكومة، كاشفا في اجتماع المجلس الجهوي لحزبه بجهة تطوان طنجة، أنه سيراسل رئيس الحكومة من أجل جمع الأغلبية الحكومية للتداول في كل المشاكل الاجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. ليس هناك عذر يمكن قبوله من قبل الشعب المغربي و هو يعلم علم اليقين أن ما يسمى ( الحكومة ) لا حول لها و و لا قوة فهي لا تملك أي قار مستقبل لتتهمها اتهامات زائفة لا تمت بالحقيقة بأية صلة .. يا أخي الكريم تمة ( شرذمة ) و ثلة من المتحكمين الانتهازيين المتحكمين في دواليب الحكم يملون على ( الحكومات ) ما يجب القيام به وفق سياستهم الانتهازية التي لا تراعي حقوق الشعب المغربي و إنما تسعى إلى تحقيق مصالحها الشخصية بعيدا عن اية مصلحة عامة للبلد و للمواطنين. . ثلة من المتنفذين يريدون من خلال تفقير الشعب المغربي ضمان استمرارية تربعهم على عروشهم يعيشون في رفاهية و رخاء بنهب ثروات البلاد و العباد يعتبرون الشعب عبدا مطيعا لأوامرهم و قطيعا يسوقونه كما يشاءون .. و الشعب المغربي بدأ يعي هذه المسألة و لهذا فهو يثور ضدهم بصفتهم خصوما له و ليسوا حكاما يثق بهم .