لقجع و نعيم يعجلان بالغازي فتح خزائن الفريق لبيع جواهره (وثيقة)

هاشتاغ:
بات فريق المغرب التطواني عاجزا عن القيام بتعاقدات جديدة خلال الميركاتو الشتوي لتعزيز صفوفه وسد الثغرات التي يعاني منها خلال ما تبقى من مباريات الموسم الكروي الحالي، خاصة على مستوى الهجوم والدفاع.

حيث توصل المكتب المسير للمغرب التطواني، وكباقي أندية الدوري الاحترافي التي تعاني من ازمة مالية، بمراسلة من الجامعة تلزمها باحترام السقف المالي المخصص من طرف اللجنة المشتركة بين مراقبة مالية الأندية ولجنة تأهيل اللاعب في بداية الموسم، ووجوب تقديم ضمانات بنكية، عوض الضمانات الذاتية والشخصية بالنسبة للأندية التي تجاوزت السقف المحدد سالفا من أجل التعاقدات جديدة.

وتعرضت مالية الفريق التطواني لاستنزاف كبير بسبب الديون المترتبة بذمته لفائدة عدد من اللاعبين المحليين والأجانب وأطر تقنية لجأ أغلبهم للاتحاد الدولي والجامعة المغربية لاستخلاص مستحقاتهم، وهو الأمر الذي أثر على الاستقرار المالي للنادي وبات يستحيل معه القيام بتعاقدات جديدة بفعل القرارات الصارمة لجامعة الكرة.

وفي حال عدم التزام الفريق التطواني بتنفيذ المقتضيات التي تضمنتها الرسالة الموجهة من قبل رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، والمؤرخة بتاريخ 6 يناير 2020 ، فلن يستفيد من المنحة المخصصة من طرف الجامعة والعصبة الوطنية لكرة القدم الاحترافية والمتعلقة بالنقل التلفزي، كما لن يسمح له بالترخيص لأي لاعب جديد مستقبلا.

والجدير بالذكر، انه صدر حكم عن المحكمة الرياضية لصالح زهير نعيم يقضي بفسخ عقده والحكم على فريق الحمامة البيضاء بمبلغ 300 مليون سنتيم لفائدة اللاعب، الحكم الذي نزل كالصاعقة على المكتب المسير للفريق وبعثر أوراقه وهو ما تسبب في فشل عدة صفقات.

ويذكر، ان زهير نعيم منذ بداية الموسم وهو يطالب بحقوقه، فحسب تصريح اللاعب ” لقد تدربت بشكل طبيعي مع المجموعة في بداية الموسم ولكن الإدارة تعاملت معي بشكل سيئ ،فالجميع كان يأخذ نصيبه الشهري بالإضافة لمنح المباريات إلا زهير نعيم والذي تم تهميشه بطريقة جعلتني أقاطع التداريب وأحاكم الفريق للمطالبة بحقوقي ”

وحسب مصدر موثوق، وبعد التعادل في الديربي الشمالي علم الجريدة ان رضوان الغازي اتجه لغرفة الملابس، وقال للاعبين بالحرف “لي بغا يمشي الباب مفتوح ” الشي الذي فسر من طرف المتتبعين بدعوة صريحة من طرف رئيس الفريق بتسريح لاعبين الفريق(أبناء المدرسة) كحل وحيد في نظره لفك هذه الأزمة وإبرام تعاقدات جديدة.

وبات من المؤكد ان متوسط ميدان الفريق اللاعب “المكعازي” أصبح قريبا من الانتقال لفريق الرجاء البيضاوي خلال الساعات القليلة المقبلة، وهو الخيار الذي بات مطروحا على طاولة المكتب المسير، بعد رفض المكعازي التجديد لمواسم إضافية حيث ينتهي عقده مع نهاية الموسم الحالي.

الشيء الذي فسر من طرف المتتبع الرياضي، إخلال رئيس الفريق بالتزاماته السابقة، بخصوص تجديد النادي مع اللاعب مكعازي لثلاث سنوات إضافية.

ويضيف نفس المصدر، ان الفريق اصبح يلجأ للحلول السهلة لتغطية ازمته المالية، من خلال بيع ابناء المدرسة وجلب لاعبين دون المستوى المطلوب وطموحات الفريق (الوردي ونيلسون) بصفقات مالية مشكوك فيها حسب نفس المصدر، مضيفا ان الفريق قد وضع اللاعب ايوب لكحل بدوره رهن اشارة الفرق التي تطمح لجلبه، وان المكتب المسير، ينتظر الفريق الذي سوف يقدم عرضا جيدا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *