لماذا أُعتقل نجل شباط؟..القصة الكاملة

تحاشى حميد شباط الأمين العام السابق لحزب الاستقلال، التدخل لفائدة نجله الأكبر نوفل المعتقل على ذمة السياقة في حالة سكر وإهانة موظف عمومي أثناء قيامه بمهامه، بعدما تصرف بطريقة غير لائقة لما أوقفه شرطي لتقييد مخالفة مرورية ارتكبها مساء أمس أثناء قيادته سيارته في اتجاه الطريق السيار.

واكتفى بتأكيد أنه لن يتدخل في الملف تاركا للقضاء اتخاذ القرار المناسب باعتبار أن ابنه من أبناء الشعب يجري عليه ما يسري عليهم خاصة لما يتعلق الأمر بسلوك مرفوض اتجاه موظف عمومي لم يقم إلا بواجبه الذي يفرضه عليه القانون

وما زال نوفل شباط البرلماني الاستقلالي السابق الذي يرأس جماعة برارحة القروية بتازة لولاية ثانية متتالية، رهن الحراسة النظرية التي وضع رهنها بأمر من النيابة العامة بابتدائية فاس، بعد إيقافه مساء أمس، حيث شرع في الاستماع إليه في محضر رسمي بتهم مختلفة بينها السياقة في حالة سكر.

وضبط المتهم الفائز برئاسة الجماعة باسم جبهة القوى التي التحق بها والده، في حالة سكر في المداراة المؤدية للطريق السيار فاس الرياط، على متن سيارته الفارهة التي حجزت بأمر من النيابة العامة ووضعت في المحجز البلدي، حيث حاول شرطي المرور تقييد مخالفة ارتكبها، لكن المعني واجهه بطريقة غير لائقة ما جعله يتصل بولاية الأمن رغم وجود تدخلات لضمان تنازله عن متابعة نوفل لإهانته إياه.

وحاول المعني الفرار من أمام الشرطي في السد القضاىي الموجود على مشارف الطريق السيار وعلى مسافة قريبة منه، إلا أن زملاءه تدخلوا للحيلولة دون ذلك، ليتم إيقافه واقتياده لولاية الأمن للتحقيق معه.

وأكثر من ذلك فقد ترك السيارة وحاول الفرار على متن سيارة أجرة أوقفها قريبا من المكان لتلافي عقوبة سحب رخصة السياقة للسياقة في حالة سكر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.