لماذا ترفض إسبانيا الإعتراف بمغربية الصحراء؟

كشفت تقارير صحفية إسبانية، سبب تشبث مدريد بموقفها الرافض للاعتراف بمغربية الصحراء، بالرغم من أن هناك أصواتا في إسبانيا تطالب بمراجعة هذا الموقف.

وبحسب صحيفة “إلموندو” الإسبانية، فإن إسبانيا تخشى أن يطالب المغرب باسترجاع مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين والجزر الجعفرية، بعدما تعترف له بسيادته الكاملة على صحرائه.

وأضافت الصحيفة الإسبانية الواسعة الانتشار، أن الحكومة الإسبانية تعتقد أنه إذا تمكن المغرب من إغلاق ملف الصحراء، فإنه لن يتردد في الانتقال للخطوة المقبلة المتمثلة في فتح ملف مدينتي سبتة ومليلية “المحتلتين”.

وأكدت ذات الصحيفة نقلا عن مصادر حكومية إسبانية، أن مدريد لا تفكر في الاستسلام لضغوط الرباط والاعتراف بمغربية الصحراء حتى وإن كان موقفها هذا هو السبب الرئيسي في توتر العلاقات بين البلدين.

و ما زاد من تخوف إسبانيا وزكى طرح اتجاه المغرب للمطالبة بالثغور المحتلة بعد إغلاق ملف الصحراء بشكل رسمي، ما قاله رئيس الحكومة المغربية، سعد الدين العثماني، من أنه سيأتي اليوم الذي ستعيد فيه المملكة فتح قضيتي سبتة ومليلية والأراضي المغربية المحتلة مثل الصحراء، تضيف الصحيفة الإسبانية.

وأشارت الصحيفة نقلا عن ذات المصادر الحكومية، إلى أن مدريد وجدت نفسها في مأزق بعد اعتراف الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، بمغربية الصحراء في 10 دجنبر من السنة الماضية، مؤكدة أنها لم تلمس أي تغيير في الموقف الأمريكي بعد تولي “جو بايدن” رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *