لماذا لا يريد بنكيران الترشح خلال الاستحقاقات المقبلة؟

هاشتاغ.الرباط

شكل موقف الامين العام السابق لحزب العدالة والتنمية, عبد الإلاه بنكيران, من الترشح خلال الاستحقاقات بعد اعتذاره عن ذلك, محط نقاش العديد من الفعاليات السياسية التي تساءلت عن الاسباب الحقيقية التي وراء ذلكم الموقف.

وفي ذات السياق, كان بنكيران قد اعلن عن موقفه من الترشح خلال الاستحقاقات المقبلة المزمع اجراءها شهر شتنبر المقبل, باعتذاره بقولته الشهيرة “انتهى الكلام” مُنهياً بذلك الجدل القائم بعد قرار الكتابة الاقليمية لحزب “المصباح” التي صوتت باغلبية ساحقة عن مقترح ترشح بنكيران, غير ان ذلك تبخر.

لكن يبقى السؤال المطروح لماذا بنكيران اعتذر او رفض بالذات الترشح خلال المحك الانتخابي الذي لا تفصلنا بها سوى اسابيع قليلة, مع وجود عزم آخرين عن عودة بنكيران سياسيا من نافذة الاستحقاقات, إلا أن هذا كله يبقى مجرد ترهات لا علاقة لها بعين المقصد.

ان المتتبع للشأن السياسي قد يتساءل عن مآل عدد من الدوائر الانتخابية التي لازال البيجيدي لحدود الساعة لم يحسمها, ولم يعلن عن المترشحين الذين سيمثلون فيه ليطرح سؤال آخر هل البيجيدي يخفي من وراءه خبايا؟..

ويبقى ترشح بنكيران النقطة التي ستفيض كأس البيجيدي الذي يعاني مؤخراً من انتكاسة سياسية, تلتها استقالة عدد من قياداته البارزة والتحاقها بأحزاب منافسة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *