لهذا السبب ألمانيا تعادي المغرب

نشرت وسائل إعلام ألمانية، مقتطفات من تقرير الاستخبارات الألمانية، بعنوان ” لا نريد تركيا جديدة في المتوسط”، من تحرير إيسابيل ويرينفيلز، مكلفة بمكتب الاستخبارات بشمال إفريقيا والشرق الأوسط.

تعتبر ويلينفليز، خبيرة بشؤون الدول المغاربية، وركزت اهتمامها بعلاقة ألمانيا بهذه الدول، وخاصة المغرب، وكيفية كبح تطوره.

وحسب بعض التعليقات التي تضمنها التقرير، أنها اعتبرت إقامة علاقة بين المغرب وإسرائيل، صدمة قوية للاتحاد الأوروبي، وليس فقط لألمانيا، لأنها تهدد مصالحه بشكل كبير، بما أن شمال إفريقيا تعتبر بوابة لبيع منتوجات الاتحاد لإفريقيا.

واعترف التقرير أيضا بقوة الأجهزة الاستخباراتية المغربية، التي تملك امتدادات ليس فقط في أوروبا وإنما حتى في القارات الأخرى، ولهذا السبب حاولت ألمانيا عرقلة مصالح المغرب في عدد من الجبهات أخيرا.

وحاولت ألمانيا أيضا عرقلة مشاريع المغرب الاقتصادية والتشاركية مع دول إفريقية كثيرة أخيرا.

ووصلت كاتبة التقرير إلى خلاصة في النهاية، أن كل ما قامت به ألمانيا فشل، وتواصل تطور المغرب، مشبهة إياه بتركيا الجديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.