لهذا السبب شددت الحكومة من التدابير الاحترازية!

معطى صادم، كان وراء دفع الحكومة إلى اتخاذ قرارات مشددة والتي أعلمت عنها أمس وسيتم العمل بها ابتداء من اليوم الثلاثاء، وفي هذا الصدد كشف، عضو اللجنة العلمية والتقنية الوطنية لدى وزارة الصحة سعيد متوكل، أن المنحى الوبائي بالبلاد كشر عن أنيابه خلال الأيام القليلة الماضية، في من أصل 100 تحليلة نسجل 25 حالة إيجابية ما يعني أن المغرب وصل إلى مرحلة “الانتشار السريع للوباء” يقول سعيد المتوكل، كاشفا أن غرف الإنعاش استقبلت أمس الثلاثاء في ظرف 24 ساعة 284 حالة خطيرة، ناهيك عن الارتفاع المسجل في عدد الوفيات بشكل مقلق، مشيرا أيضا إلى أن معدل ملء أسرة الإنعاش المخصصة لكوفيد-19 تجاوز نسبة 35 بالمائة، في حين أن المغرب يتوفر على ما بين 3000 إلى 3500 سرير للإنعاش (العدد الإجمالي للحالات الخطيرة والحرجة حسب أرقام وزارة الصحة لنشرة الإثنين 02 غشت بلغ 1115 حالة).

وقال المتحدث إن “ارتفاع الضغط على أقسام الإنعاش يكلف مجهودات طبية كبيرة، على اعتبار أن المريض بالوباء قد يستغرق ما بين 15 إلى 30 يوماً، وعندما يغادر سرير الإنعاش يجب توفير متابعة ورعاية صحية له”، وهو ما يعني، حسبه، تركيز المجهود الصحي كله لمرضى “كورونا” على حساب بقية المصابين بأمراض أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *