ماذا يقع في الفريق البرلماني لحزب الإستقلال؟

بات واضحا أن عودة نور الدين مضيان إلى مجلس النواب لم ترق بعض النواب الاستقلاليين الذين كانوا يطمحون إلى تعويضه في رئاسة فريق “الميزان” بمجلس النواب، وهو الأمر الذي لم ينجح بعد عودة مضيان.

وتفيد مصادر عليمة بأن حزب نزار بركة يعيش على وقع صراع كبير لم يهدأ لحد الآن، بسبب تشبث مضيان برئاسة الفريق بينما تدفع وجوه أخرى نحو اختيار اسم آخر من أجل القيام بهذه المهمة.

وتضيف المصادر بأن الموقف من الصراع الذي دار حول العضوية في المجلس الوطني سيكون له دوره في تحديد الإسم الذي سيقود الفريق، معتبرة أن المسألة سياسية وأيضا لها علاقة بالتعويضات التي يحصل عليها الرئيس سواء من الحزب أو إدارة المجلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.