مافيا السطو على عقارات الغير.. البرلمان يقر إجراءات صارمة

موقع هاشتاغ. الرباط

شرعت لجنة العدل والتشريع وحقوق الإنسان بمجلس النواب، يومه الثلاثاء، في دراسة مشروعي قانونين، يهمان حماية مصالح الملاك وتحقيق الأمن العقاري، ومحاربة الاستيلاء على عقارات الغير،  ويتعلق الأمر بمشروع قانون رقم 32.18  الذي يقضي بتغيير وتتميم القانون رقم 22.01 المتعلق بالمسطرة الجنائية، ومشروع قانون رقم 33.18 الذي يقضي بتغيير وتتميم مجموعة القانون الجنائي.

مشروعي القانونين المذكورين، اللذين صادقت عليهما الحكومة في يونيو الماضي، ينفذان مضامين الرسالة الملكية   الموجهة إلى وزير العدل بتاريخ 30 دجنبر 2016، بوضع خطة عمل عاجلة للتصدي لظاهرة أفعال الاستيلاء على عقارات الغير“.

وينص مشروع القانون الأول، وفقا لما كشفت عنه مذكرته التقديمية إلىسد الفراغ التشريعي فيما يتعلق بصلاحية السلطات القضائية المختصة، من نيابة عامة وقضاء تحقيق وهيئات الحكم، في الأمر باتخاذ الإجراءات التحفظية اللازمة لمنع التصرف في العقار محل اعتداء، إما عن طريق التزوير أو باستعمال وسائل تدليسية“.

كما يضفي نفس النصالشرعية الإجرائيةعلى قرارات التحفظ ،بعدما كانت بعض السلطات القضائية تلجأ إليه في إطار أبحاث جنائية، لكنها كانت تعارض بغياب إطار قانوني ناظم له، لاسيما وأنالممارسة العملية من خلال النزاعات المعروضة على القضاء أثبتت الحاجة إلى هذا الإجراء التحفظي لمنع التصرف في العقار موضوع النزاع حفاظا على حقوق الاطراف وضمانا لحسن سير اجراءات البحث الجنائي إلى غاية انتهائه، تقول المذكرة.

ونصمشروعالقانونعلىمنحكلمنوكيلالملكوالوكيلالعامللملك،وقاضيالتحقيقصلاحية الأمر باتخاذ الإجراءات التحفظية اللازمة لحماية الملكية العقارية موضوع اعتداء، بما في ذلك تجميد العقار،والمنع من التصرف فيه طيلة مدة سريان مفعول الأمر الصادر بشأنه“.

و منح نفس النص القانوني المحكمةإما تلقائيا أو بناء على ملتمس من النيابة العامة أو طلب من الأطراف، صلاحية الأمر باتخاذ الإجراءات التحفظية اللازمة، بما في ذلك تجميد العقار، إذا تعلق الأمر بالاعتداء على الملكية العقارية، مع التنصيص كذلك على منح المحكمة  صلاحيات البت في الإجراءات التحفظية المتخذة، بما في ذلك الأمر الصادر بتجميد العقار خلال كافة مراحل القضية“.

وتوعد مشروع القانون الثاني، كل متورط في جرائم التزوير بين جميع المهنيين المختصين بتحرير العقود من موثقين وعدول ومحامين، حيث توعدكل قاض أو موظف عمومي وكل موثق أو عدل أو محام ارتكب، أثناء قيامه بوظيفته، تزويرا من خلال وضع توقيعات مزورة، أو تغيير المحرر أو الكتابة أو التوقيع، أو وضع أشخاص موهومين أو استبدال أشخاص بآخرين، وكذا كتابة إضافية أو مقحمة في السجلات أو المحررات العمومية بعد تمام تحريرها أو اختتامها، بالسجن من 10 إلى 20 سنة وغرامة من 100 ألف إلى 200 ألف درهم“.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.