مجلس الرباط يطلق بحثا ميدانيا يهم تحديد أوجه الهجرة بالعاصمة

أعلن مجلس مدينة الرباط، صباح الإثنين فاتح يوليوز الجاري، خلال ورشة عمل دولية حول موضوع ” الهجرة من مدينة إلى مدينة في حوض المتوسط، حوار، معارف، وتدابير”، عن اطلاق مشروع بشراكة مع منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة، يتمثل في بحث ميداني يهم تحديد أوجه الهجرة بالعاصمة.

ويندرج هذا البحث الميداني ضمن المشروع الأوروبي “MC2CM”، الذي يموله الاتحاد الأوروبي والوكالة السويسرية للتنمية والتعاون وينفذه المركز الدولي لتنمية سياسات الهجرة بشراكة مع صندوق الأمم المتحدة للسكان والمفوضية السامية للاجئين، ويهدف إلى إلى تحقيق تدبير أمثل للتدفقات البشرية على المستوى المحلي، وذلك، من خلال تعزيز انخراط فعال للمجالس المنتخبة.

وفي كلمة له بالمناسبة، أكد عمدة الرباط محمد الصديقي، أن المغرب انخرط بشكل إرادي في سياسة استيعابية للمهاجرين، تعتبر الآن نموذجا في المنطقة، وذلك عبر آلية تسوية الوضعية القانونية للمهاجرين، وتيسير الولوج للخدمات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية.

وشدد الصديقي، على أن هذا المستوى من التعاطي أصبح ضرورة وواجبا على كل الدول، وأن عليها التفكير في كيفية تحويل مناطق “تصدير” المهاجرين، إلى مجالات استقرار، وذلك عبر استثمارات تعزز جاذبية هذه المجالات في الاستقرار بدل تحولها الى مصدِّر للهجرات نحو الشمال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *