مجلس المنافسة في مرمى الإنتقادات بسبب الأسعار

حذر عبد الله بووانو، رئيس المجموعة النيابية لحزب العدالة والتنمية، من عدم قيام مجلس المنافسة بدوره، في مواجهة الاحتكار، الذي يهيمن على عدد من القطاعات، كالمحروقات والزيوت والإسمنت والمؤسسات البنكية وغيرها.

وقال بووانو خلال مناقشة مشروعي قانونين 40.21 المتعلق بحرية الأسعار والمنافسة و41.21 المتعلق بمجلس المنافسة، الثلاثاء 26 يوليوز 2022، أن شركات المحروقات تحقق في المغرب أرباحا غير أخلاقية، داعيا الشركات الكبرى وخاصة المستحوذة على السوق، إلى التشبه بنظيرتها الفرنسية وتخفيض أسعار المحروقات على المستهلكين المغاربة كما فعلت هي مع الفرنسيين، مبرزا أن الحكومة بمقدورها التدخل لخفض الأسعار، من خلال الضرائب ورسم الاستيراد والضريبة على القيمة المضافة وغيرها.

وعبر بووانو عن سعادة مجموعته النيابية بمناقشة هذا القانون، منبها إلى أنه لم يقدم أي تعديل عليه، داعيا إلى الإسراع في المصادقة عليه، لكن، يواصل المسؤول البرلماني متأسفا، لن يصادق عليه مجلس المستشارين إلى نوفمبر المقبل، وبالتالي، لن يتدخل مجلس المنافسة إلا بعد استكمال المصادقة، خاصة في ظل ربط رئيس المجلس أي تدخل له في الموضوع بتمرير القانون.

وبعد أن أشار إلى 17 مليار درهم التي وردت في تقرير اللجنة البرلمانية الاستطلاعية الخاصة بالمحروقات، تحدث عن مراسلة الحكومة لمجلس المنافسة بخصوص تسقيف الأسعار، وسرعة رد المجلس الرافض للخطوة، مقابل تأخره في الرد على موضوع احتكار مجال المحروقات، وصدور تسريبات بخصوص وجود تواطؤ، واختلاف أعضاء المجلس على نسبة الغرامة الممكن فرضها على الفاعلين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.