محاولة دفن قطة بمقبرة بالحسيمة تقود أجنبي الى القضاء

أجلت الغرفة الجنحية بالمحكمة الابتدائية بالحسيمة، النظر في قضية محاولة دفن قطة نافقة في مقبرة المجاهدين بأجدير، وذلك لاستدعاء المتهمين.

ويتابع في هذا الملف حارس المقبرة، وشخص أجنبي يشتغل بفندق مصنف بذات الجماعة، وذلك بتهم، الإخلال بالاحترام الواجب للموتى في مقبرة.

وتعود تفاصيل القضية الى نهاية شهر مارس الماضي، عندما أقدم مواطن أجنبي على محاولة دفن جثة قطة نافقة بمقبرة المجاهدين بجماعة أجدير.

وكان المواطن الاجنبي الذي يشتغل بفندق “راديسون” الكائن بشاطئ اصفيحة، قد اتصل بالمكلف عن المقبرة من اجل حفر قبر لدفن قطة، إلا أن المكلف بالمقبرة أعتقد ان الأمر يتعلق بجثة رضيع، لكونه لم يفهم ما قاله المواطن الأجنبي.

وحسب مصدر مطلع فان المكلف بالمقبرة كان قد تكلف بحفر وتجهيز القبر، قبل ان يتفاجأ بان الأمر يتعلق بجثة قطة، حيث رفض دفنها في المقبرة لكون الامر مخالف للدين والقانون.

ومع انتشار هذا الخبر كالنار في الهشيم وسط ساكنة الجماعة، فتحت مصالح الدرك الملكي بحثا قضائيا في الموضوع، استمعت خلاله الى الملكف بالمقبرة، الذي اكد انه كان يعتقد ان الامر تتعلق بجثة جنين، كما استمعت الى المواطن الاجنبي، الذي صرح بدوره انه كان يحاول دفن قطته التي نفقت، وانه لا يعلم ان الأمر مخالف للقانون، مؤكدا انه تم دفن جثة القطة في الغابة المحيطة بشاطئ اصفيحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.