محتجون يحملون فرنسا مسؤولية حرق العلم المغربي على اراضيها

نظّم مجموعة من المغاربة، بالقرب من ولاية جهة الدار البيضاء سطات، غير بعيد عن القنصلية الفرنسية، وقفة احتجاجية على واقعة حرق العلم المغربي، على هامش المسيرة التي نظمت بباريس من أجل المطالبة بإطلاق سراح معتقلي “حراك الريف”.

ورفع المحتجون أمام ولاية جهة الدار البيضاء بـ”ساحة الحمام”، زوال اليوم الثلاثاء، شعارات من قبيل “متقيش راية بلادي” منددة بخطوة حرق العلم المغربي، معتبرين ذلك استفزازا لجميع المغاربة حسب ما نقله موقع “هسبريس” .

شعارات “متقيش راية بلادي” توحد محتجين على حرق العلم الوطني

وحمّل المتظاهرون، وهم يلتحفون بالعلم المغربي ويحملون الرايات الوطنية وصور الملك محمد السادس، السلطات الفرنسية مسؤولية هذه الخطوة التي قامت بها إحدى المحتجات وسط باريس.

وعلى غرار أعضاء مجلسي النواب، الذين رددوا النشيد الوطني المغربي، أمس الاثنين خلال الجلسة الشهرية لمساءلة رئيس الحكومة واليوم الثلاثاء خلال جلسة الأسئلة الأسبوعية، قام هؤلاء النشطاء المتظاهرون بترديد النشيد الوطني، في إشارة إلى أن المغاربة متشبثون بالثوابت الوطنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *