مرصد يُطلق ” نداء الأمل” إحتفاء بأسرة التربية والتكوين

تم, أول أمس الأحد عقد اجتماع بين المرصد الوطني لمنظومة التربية و التكوين و ممثلي التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد, الذي يندرج ضمن سلسلة من اللقاءات مع رؤساء الاحزاب و التمثيليات النقابية, التي تشرف عليها لجنة الحوار المنبثقة عن التنسيقية و الرامية الى إيجاد حل لملفهم.

وفي هذا الصدد, نوه المرصد الوطني لمنظومة التربية و التكوين بالتجاوب السريع و الفعال لزعماء الاحزاب السياسية و لرؤساء النقابات التعليمية مع مبادرة الأساتذة المتعاقدين في التواصل معهم دفاعا عن الملف .

وقال نص بلاغ المرصد أنه يُجدد تسجيل أسفه الشديد على ما آلت إليه أوضاع منظومة التربية و التكوين ضحيتها الأولى المجتمع بكل مكوناته و مستوياته ، بسبب توقف الحوار القطاعي و تغييب الحوار الاجتماعي.

كما عبر المرصد في البلاغ ذاته عن رفضه لكل المقاربات غير التربوية في مواجهة الاحتجاجات السلمية للسيدات و السادة الأساتذة.

ودعا المرصد في البلاغ الفاعلين السياسيين و الاجتماعيين إلى رفض كل مقتضيات الازدواجية في النظامية الإدارية للقطاعات الاجتماعية و في مقدمتها التربية و التكوين و الصحة.

وتساءل المرصد في البلاغ عن أهداف التوظيف السياسي غير البريئ من قبل القطاع الوصي لمصطلح ” التوظيف الجهوي ” غير الموجود أصلا في الأدبيات القانونية ، لأنه لا يشكل قاعدة نظامية جوهرية .

ودعا المرصد في البلاغ نفسه الحكومة إلى الإسراع بإصدار النصوص التطبيقية للجهوية المتقدمة و اللامركزية و اللاتمركز مع الإلغاء الفوري للتعاقد أو ما يسمى افتراء ” بالتوظيف الجهوي” .

وجدد المرصد دعوته الحكومة للعمل على تحويل نظام معاشات كل الأساتذة من النظام الجماعي لرواتب التقاعد الى الصندوق المغربي للتقاعد.

هذا, وناشد الحكومة عموما ، و قطاع التربية الوطنية بفتح حوار جاد و مسؤول ينهي مع حالات اللاستقرار ، و اللاطمئنان التي يسببهما عدم حل ملفات عالقة ، و عدم تسوية أوضاع إدارية و نظامية و يدعوها إلى التريث و العقلانية و الحرفية في تنزيل مقتضيات المشروع الواعد للجهوية المتقدمة و لأسس اللامركزية و اللاتمركز .

ووجه نداء إلى السيد رئيس الحكومة ، و السيد وزير المالية و الاقتصاد و الإصلاح الاداري ، و السيد وزير التربية الوطنية و التكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي لاعتماد مقتضيات التصريح الذي أدلى به السيد وزير المالية أمام ممثلي الأمة جوابا عن أوضاع الأساتذة المتعاقدين ، فميزانيات الأكاديميات من الميزانية العامة للدولة.

كما يحيي المرصد في البلاغ الأدوار الطلائعية للسيدات و السادة الأساتذة في كل أسلاك منظومة التربية و التكوين ، و يؤكد على دورهم المحوري في نجاح أي مشروع تصحيح أو إصلاح للمنظومة ، وهو ما يستدعي إيلاءهم المكانة الاعتبارية ، والاجتماعية ، والمجتمعية اللائقة بهم ، وذلك أحد مفاتيح الارتقاء بالمدرسة والجامعة المغربيتين.

و خلص بلاغ المرصد الوطني لمنظومة التربية و التكوين أنه يجدد تأكيده على أخلاقيات الحوار و الاستماع و الانصات و البحث عن الحلول لكل النقاط الخلافية يعبر عن استعداده المتجدد للمساهمة باقتراحات عملية في إيجاد الحلول استشرافا للغد الأفضل لمكونات منظومتنا التربوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *