مروحية وسفينة إسبانية لإنقاد مغربي على متن عجلة مطاطية بعرض البحر

أنقذت قوات خفر السواحل الإسبانية، نهاية الأسبوع الماضي، شابا مغربيا يبلغ من العمر 24 عاما، من موت محقق بعرض البحر وهو يحاول الوصول سرا إلى الأراضي الأندلسية على متن عجلة مطاطية لشاحنة.
وذكرت مصادر إعلامية محلية، أن عملية إنقاذ الشاب المغربي، تمت بناء على إشعار توصلت به البحرية الاسبانية من طاقم قارب صيد بالمنطقة، الذي أخبر، في حدود الساعة الثامنة صباحا، عن وجود شخص يصارع الموت وسط أمواج عاتية، لتتوجه إلى المكان المبلغ عنه فرقة من خفر السواحل الإسبانية، مستعينة بمروحية وسفينة بحرية للإنقاذ، وتمكنوا من انتشال المغربي والعودة به إلى اليابسة.

وأوضحت المصادر نفسها، أن الشاب المغربي وجد في حالة صحية خطيرة ناتجة عن انخفاض درجة حرارة جسمه، وقد سلم لفرقة تابعة للصليب الأحمر ميناء “سلاديو” بمدينة الجزيرة الخضراء، التي قدمت له الإسعافات الأولية قبل نقله إلى مستشفى المدينة قصد تشخيص حالته وتقديم العناية الطبية اللازمة له، في انتظار أن تستكمل معه السلطات الأمنية المختصة إجراءات ترحيله إلى المغرب، تنفيذا للاتفاقية السارية بين البلدين.
هاشتاغ-متابعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *