مزور : الإدارة تعذب المواطن.. فهل ستصلح الوضع؟

قالت الوزيرة المكلفة بالانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، غيثة مزور، إن الإدارة المغربية تعيش اليوم وتتخبط في العديد من المشاكل، مؤكدة على الادارة “تعذب المواطنين من أجل الحصول على الوثائق الخاصة بهم”.

وأضافت مزور، خلال الجلسة الأسبوعية للأسئلة الشفوية بمجلس المستشارين أمس الثلاثاء 21 دجنبر، أن المواطن المغربي إذا احتاج لوثائق إدارية فهو ينتقل من إدارة لإدارة، مضيفة “كنعذبو المواطنين وكنمرتوهم ونكرفصوهم”.

وشددت مزور، على أن “المواطنين بفضل التعقيدات الادارية أصبحوا لا يثقون في الإدارة”، معتبرة أن “اعتماد الرقمنة بطريقة صحيحة سيحدث تحولا جذريا في علاقة المواطن بالإدارة”.

وأشارت المسؤولة الحكومية ذاتها، إلى أن “الرقمنة إذا لم تطبق بشكلها الصحيح فهي تزيد من معاناة المواطنين، وتعقيدات الاجراءات الادارية”، مضيفة أن “هناك مجموعة من التجارب الفاشلة التي يجب علينا أن نتجاوزها”.

وأكدت مزور على أن “نجاح الرقمنة رهين بنظرة شمولية، لأنها غير مرتبطة فقط بالانترنت والحاسوب، بل إنها مرتبطة بشكل أساسي بالموظف، من أجل تسهيل تنزيل أي مخطط”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.