مزيج من أدوية الإيدز والإنترفيرون يساعد مرضى كورونا على التعافى بسرعة أكبر

كشفت دراسة جديدة أجراها أطباء في هونج كونج أن مزيجاً من 3 أدوية مضادة للفيروسات بالإضافة إلى نظام لتقوية جهاز المناعة يساعد المرضى على التعافي بسرعة أكبر من عدوى فيروس كورونا، وهذه الأدوية تشمل: مجموعة أدوية فيروس نقص المناعة البشرية من ريتونافير ولوبانيفير جنبًا إلى جنب مع دواء “ريبافيرين” المضاد للفيروسات وعقار التصلب المتعدد وهو إنترفيرون بيتا.

ووفقاً لموقع “CNN” فإن هذا النهج يحتاج إلى مزيد من الاختبارات ولكنه يمكن أن يوفر إمكانية علاج أخرى لمرضي كورونا.

وفى الدراسة، التي أجراها الدكتور كووك يونج يوين في جامعة هونج كونج وزملاؤه، كان لدى جميع المرضى في الدراسة أعراض خفيفة إلى متوسطة وتم علاجهم في غضون 7 أيام من الاختبار بشكل إيجابي، كما يعتقد بعض الأطباء أن علاج المرضى مبكرًا أثناء الإصابة يكون أفضل.

وأعطى فريق يوين بعض المرضى تركيبة أدوية فيروس نقص المناعة البشرية فقط، بينما تم إعطاء مرضى آخرون مزيج الأدوية الثلاثي.

وكان المرضى الذين حصلوا على مزيج الأدوية لديهم اختبارًا سلبيًا لفيروس كورونا بعد 7 أيام في المتوسط، وأفاد الفريق في دورية لانسيت الطبية أن أولئك الذين حصلوا على أدوية فيروس نقص المناعة البشرية كانوا إيجابيين في المتوسط ​​لمدة 12 يومًا.

وأوضح الباحثون أن المرضى الذين تناولوا مزيج الأدوية تحسنت حالتهم بشكل أفضل – في غضون 4 أيام.

وكتب الباحثون “العلاج المبكر المضاد للفيروسات والمكون من 3 أدوية كان آمنا ومتفوقا على عقار لوبينافير-ريتونافير وحده في تخفيف الأعراض وتقصير فترة المرض والإقامة بالمستشفى في المرضى الذين يعانون من أعراض معتدلة إلى متوسطة”.

وقال الدكتور بيتر تشين هونج، الذي يعالج مرضى فيروس كورونا في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، إن الدراسة توفر أملا جديدا في هذا الوباء.

وأوضح أن هذه الدراسة جيدة حقًا لأنها تخبرنا أن هناك خيارات أخرى متاحة في محاولة علاج كورونا، مضيفاً أن هذه الأدوية لها سجل حافل من السلامة والأمان، كما أنها متاحة بسهولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *