مستقبل وآفاق اللجنة المشتركة بين الرباط ومدريد

الدكتور محمد البغدادي (باحث في العلوم القانونية بكلية الحقوق بطنجة)

معلوم أن مستقبل وآفاق اللجنة المشتركة بين الرباط ومدريد ستنكب أساسا على الاشتغال بشكل واضح على المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية والاجتماعية والثقافية، وذلك من خلال استحضار التوجهات العامة والمتعلقة بقواعد تأسيس علاقة متميزة وبلورة مرحلة جديدة من العلاقات المغربية الإسبانية، بما يضمن الثقة والشفافية والاحترام المتبادل والوفاء بالالتزامات، وعلى وجه التحديد خطاب ذكرى الثامنة والستين بمناسبة ثورة الملك والشعب بتاريخ 20 غشت 2021 ورسالة رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو شانشيز الموجهة إلى المملكة المغربية التي بموجبها تعترف إسبانيا بمصداقية وجدية المخطط الذاتي للمملكة وواقعيته بتاريخ 18 مارس 2022، واتصال العاهل المغربي الملك محمد السادس برئيس الحكومة الإسبانية ودعوته بزيارته إلى المملكة المغربية بتاريخ 7 أبريل 2022 حسب بلاغ الديوان الملكي بتاريخ 31 مارس 2022 .

وينبغي التذكير إلى أن زيارة رئيس الحكومة الإسبانية إلى المغرب تبين بشكل جلي مدى واقعية ومصداقية المملكة المغربية في التعاطي مع المتغيرات والمخاضات والأزمات، وتحول جيو استراتيجي أكبر من الاعترافات الدولية والأمريكية والأوروبية والفرنسية والألمانية، حيث أن الاعتراف الإسباني التاريخي والحاسم في مسار قضية الصحراء المغربية يفند ويقبر جميع أطروحات النظام الجزائري التي كانت سائدة ما قبل إحداث المبادرة المغربية لمقترح الحكم الذاتي المؤرخة في 11 أبريل 2007.

وفي هذا السياق، فإن الإشكال الكبير والعريض الذي يثار بشدة هو: ما مصير ومآل عمل اللجنة المشتركة بشأن الملفات العالقة والشائكة بين المملكة المغربية وإسبانيا التي توقفت سنة 2015؟.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.