مشروع “نفق تيشكا” في مهب الريح .. ونفق أوريكا يرى النور

مصطفى مسعاف

رست شراع وزارة التجهيز والماء على انجاز نفق أوريكا الذي سيكلفها 12 مليار درهم وسيمتد على مسافة 10 كيلومترات، بحسب ما اورده الوزير نزار بركة خلال الجلسة الأخيرة في مجلس النواب المخصصة للأسئلة الشفهية.

وتضع ساكنة جهة درعة تافيلالت نفق تيشكا من الأولويات التي يجب على الوزارة والجهات المختصة الأخرى، أن تنكب عليه لما له من انعكاسات إيجابية على الجهة المذكور كما سيلعب دوراً ريادياً، في سياق خلق رواج اقتصادي  وتقليص المدة الزمنية للسفر بين ورزازات ومراكش.

ويرى متتبعون للشأن العام الجهوي بدرعة تافيلالت أن الوزارة قد أخطئت الاختيار، وأنه كان يجب عليها استحضار نفق تيشكا أولاً بكم تكليفه لغلاف مالي يختلف عن السالف ذكر ولا يكلف أكثر.

ومن المرتقب بحسب الوزير المذكور أن تنطلق الأشغال في نفق أوريكا في خضم انهاء عدد من المساطر القانونية، فيما لا يزال  مشرويع نفق تيشكا الدراسة رغم أن الوزير السابق عبد القادر أعمارة قد اعلن مباشرة الدراسات.

وفي سياق متصل لا تزال محاور طرقية أخرى ، خاصة “منعرجات تيزي نتلغمت” الرابطة بين اقليمي الرشيدية وميدلت في إتجاه مكناس، تنتظر التفاتة حقيقية من لدن الجهات المسؤولة، خاصة وأن مجلس جهة درعة تافيلالت بشراكة مع باقي القطاعات الوصية كان قد أعلن عن صفقة لتهيئة المحور الطرقي السالف الذكر، بالمقابل لحدود الساعة لم يتجسد أي شيء على أرض الواقع.

وبحسب المعطيات المتوفرة كان قد أعلن رئيس جهة درعة تافيلالت، أهرو أبرو، في وقت سابق خلال لقاء تشاوري، عن انطلاق الدراسات لصياغة مشروع التنمية الجهوي، غير أن هذا الأخير يسوده الغموض في ظل غياب أي استراتيجية حقيقية، هادفة الى وضع حد لمعانات ساكنة الجهة. لنا عودة لهذا الموضوع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.