مضيفة مغربية تحصل على مبلغ خيالي مقابل العمل فى العطلات الرسمية

رفضت شركة طيران تقديم الأموال المستحقة لمضيفة مغربية تعمل لديها، ومن ثم اتجهت الأخيرة إلى القضاء رغبة منها فى الحصول على حقوقها، فمنحتها المحكمة أكثر مما كانت تتوقع.

بلغ التعويض الذى حصلت عليه الفتاة، بعد قرار المحكمة السعودية، والذى قضى بإلزام صرف مستحقات مضيفة طيران مغربية الجنسية، وهو ما قيمته 700 ألف ريال سعودى، أى ما يعادل حوالى 187 ألف دولار أمريكى.

وبحسب ما نشرت صحيفة عكاظ، فإن هذه التعويضات هى عبارة عن “أجور ورواتب متأخرة ومكافأة نهاية الخدمة وتعويض عن أرصدة إجازات سنوية” علاوة على إلزام شركة الطيران التى كانت تعمل لديها المضيفة المغربية بتسليمها شهادة خدمة عن عملها لـ4 سنوات.

الحكاية بدأت عندما رفعت المضيفة المغربية دعوى “أمام المحكمة العمالية مرفقة بدعواها عقد عمل ومطالبات بمستحقاتها الوظيفية، وتم قبول الدعوى لعدم انتهاء العلاقة العمالية، وأبلغت المحكمة شركة الطيران المدعى عليها عبر النظام الآلى بموعد انعقاد الجلسة نظاما، لكنها لم تحضر فى البداية، ما دعا المحكمة للسير فى الدعوى”.

وعدت المحكمة العمالية السعودية “تغيب ممثل الجهة المدعى عليها تضييعا لحق العاملة وإضرارا بها”، فيما حضر ممثل عن الشركة وحصل على عقد عمل المضيفة، وطلب مهلة للرد، لكنه تغيب عن الجلسات اللاحقة.

ورأت المحكمة السعودية أن صاحبة الدعوى “تركت العمل لعدم صرف رواتبها.. وأنها تستحق مكافأة نهاية الخدمة وفق نظام العمل، واحتسبت المحكمة الراتب الأخير للمضيفة، المقدر بـ13 ألف ريال، مقدارا معتمدا لصرف المستحقات الوظيفية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *