مطالب بالتحقيق في إختلاسات مالية بالجامعة الملكية المغربية للتاكواندو

وجه يوسف بنبشير أمين المال السابق للجامعة الملكية المغربية للتاكواندو مذكرة إخبارية قصد فتح تحقيق في الخروقات التي إعبرها خطيرة في المسطرة الخاصة في ملف الإختلاسات المالية ملف 01/2006 المقترفة من طرف السيد الهلالي ادريس بصفته رئيس الجامعة الملكية المغربية للتاكواندو.

وأكد في رسالته للوكيل العام للملك أن منذ بداية التحقيقات، مورست خروقات خطيرة في المسطرة المتخذة في هذا الملف قصد طمس الحقيقة رغم تواجد الحجج الثابتة ضد المشتكى به من أجل حماية الهلالي ادريس من المحاسبة و العقاب في الإختلاسات المالية التي قام بها بصفته رئيسا للجامعة.

وشدد على أنه هناك تواطؤ واضح بين المشتكى به الهلالي ادريس ومحرر المحضر سيما أن هناك معلومات سرية في الملف توصل بها المشتكى به عن طريق محرر المحضر بدليل أن لا أحد يعلم تفاصيل المعلومات سوى المحرر. مضيفا أن هذا خرق قانوني واضح مخالف للقوانين المعمول بها.

يالإضافة الى الضابطة القضائية التي حسب بلاغ توصل به الموقع، تعمدت أن تقدم للمشتكى به الهلالي ادريس فرصة لترتيب الوضعية المالية و صناعة وثائق تساير ما تم القيام به من خروقات مالية قبل بداية التحقيق المالي السري من طرف Audit المحاسب السيد توفيق بنعبد الله المعين من الضابطة القضائية، و المحاسب المكلف Audit السيد توفيق بنعبد الله الذي قام بخرق القانون في المسطرة المعمول بها.

وأكد أن المحاسب قام بالخبرة فقط بينه و بين الهلالي ادريس رئيس الجامعة و الخطير في هذا قام بإعطائه مهلة الوقت لكي يهيئ لصناعة و تزوير الوثائق التي تساير ما تم القيام به من الخروقات المالية مما هو مخالف بثاتا للقوانين المعمول بها في الخبرة المالية من طرف Audit

وأفاد أن الوكيل العام تم تضليله في هذا الملف و لديه دلائل ثابتة بالوثائق و الحجج الدامعة التي توضح و بالتأكيد تواجد تواطئ خطير و بالطبع كل هذا بالمقابل المالي أي الرشوة الثابتة ما بين المشتكى به الهلالي ادريس و ( 1_ محرر المحضر. 2- الضابطة القضائية.3-المحاسب السيد توفيق بنعبد الله )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *