مغني يهودي من اصول مغربية يقود حملة لاعادة اليهود المختفين في المغرب و باقي الدول العربية

قال كاتب إسرائيلي إن “منظمة يهودية بدأت حملة مؤخرا للبحث عمّن أسمتهم يهودا مختفين في دول عربية من بينها المغرب، وإن منظمة “يد للأخوة” برئاسة المغني زئيف يحزكيلي، المشهور بين الدول العربية والسلطة الفلسطينية، ويغني أغاني عربية، بدأ بالتوجه للمسلمين ذوي الجذور اليهودية؛ لإعادتهم لليهودية”.

وأضاف مردخاي غولدمان بمقاله في موقع المونيتور، أن “نجاح يحزكيلي باستقطاب ألف طلب من العرب دفعه لمواصلة حملته باللغة العربية، عشية عيد الأسابيع في يونيو عبر شبكات التواصل، حيث توجه للمسلمين ذوي الجذور اليهودية وفق الشريعة اليهودية من أجل إعادتهم للشعب اليهودي، وهي حملة لافتة وغير مسبوقة من خلال هذه المنظمة، التي أخذت على عاتقها مهمة ألا يفقد أي يهودي هويته”.

وأشار غولدمان، الصحفي اليهودي المتدين، إلى أنه “وفق الشريعة اليهودية، فإن الديانة تنتقل عبر الأم، وليس الأب، ولذلك فإن كانت الأم أو الجدة من جهة الأم يهودية، فإن الأبناء والأحفاد سيكونون يهودا، ما يجعل هذه المنظمة تسعى لاستعادة أولئك المسلمين الذين هم في الأساس يهودا وفق الشريعة اليهودية، والعمل على إعادتهم للشعب اليهودي”.

وأوضح أن “الحملة نجحت في تحقيق خطوات جادة عبر شبكات التواصل، فتوجه إليها مسلمون من الأردن ولبنان واليمن، واستعانت الحملة بالمغني زئيف يحزكيلي الذي يتحدث العربية بطلاقة، ويغني أغاني كلاسيكية عربية مثل أغاني أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب وعبد الحليم حافظ، ويقيم حفلات غنائية له في الوسط العربي داخل إسرائيل وأراضي السلطة الفلسطينية، وبحضور عرب من كل العالم”.

وأشار غولدمان، الذي يعمل في السنوات الأخيرة محللا سياسيا وعسكريا في عدة مجلات دينية، وينشط في المؤسسات الدينية اليهودية، إلى أن “يحزكيلي توجه لمتابعيه عبر شبكات التواصل، قائلا بالعربية: كل من أمه أو جدته يهودية فهو يهودي تحصيل حاصل، الشعب اليهودي يريد استعادتكم إليه بأذرع مفتوحة، هذه فرصة لكل من ولد لأم يهودية لتجديد اتصاله بجذوره التاريخية، وبدء الحياة من جديد”.

وأكد أن “الحاخام شموئيل ليفيتش من زعماء منظمة “يد للأخوة” قال إنهم لا يسعون لتغيير ديانة المسلمين إلى اليهودية، لأن الديانة اليهودية ترفض ذلك، لا نريد لأي مسلم أن يغير ديانته، بالعكس، فنحن نعارض هذا، فعالياتنا تنصب باتجاه اليهود وفقا للشريعة اليهودية، ولا نهدف للقيام بعملية جلب لليهود من الخارج، نحن لسنا منظمة صهيونية، وتشجيع الهجرة اليهودية لإسرائيل ليس من أهدافنا”.

واستدرك بالقول إن “من طبيعة الأشياء أن اليهودي الذي يعيش في دولة عربية، سيكون أكثر أمانا بين أبناء ديانته، سواء في إسرائيل أو الولايات المتحدة، وسنقدم له المساعدة قدر الإمكان”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *