مقاطعة عين الشق بالدارالبيضاء على صفيح ساخن!

هاشتاغ من الدارالبيضاء

تعيش مقاطعة عين الشق بالدارالبيضاء خلال الفترة الأخيرة على ايقاع ساخن، بعد طفو صراعات بين الرئيس ومستشارين الى السطح بسبب خلافات سياسية، وما اعقب ذلك من تراشق بالاتهامات.

وفي هذا الصدد، لم تمر تلكم الاتهامات الموجهة لرئيس مقاطعة عين الشق محمد شفيق، مرور الكرام حيث اعلن فضل المجرى القانوني من خلال متابعة مستشارين باسم حزب الاصالة والمعاصرة، بعدما وجه له الاتهام بتقديم رشاوي لاستمالة مستشارين بالمجلس.

ولم تخلوا دورة يونيو المنعقدة اليوم الثلاثاء من مرافعات ساخنة حملت بين طياتها العديد من الحقائق، كون رئيس المقاطعة قدم غنائم وهدايا مالية لاستمالة مستشارين من فريق المعارضة.

وجاء ذلك خلال مداخلة أحمد مفتاح مستشار عن فريق المعارضة أحد المعنيين بمتابعة الرئيس، خصوصا أن هذا الأخير طالب من الباشا وعون قضائي الذي كان يتابع أطوار الجلسة،بتسجيل اتهامات المستشار السالفالذكر ، مؤكدا أنه سيحيل الأمر على وكيل الملك للتحقيق في هذه الاتهامات الموجهة من  طرف المستشار المذكور.

كما أن زميل المستشار المذكور ويتعلق الأمر ب “محمد السويردي” تدخل في الموضوع، معلقاً بنقطة نظام بعدما ركز في مداخلته كون ما جاء على لسان “مفتاح” لا يكاد يخلو من أي شك وان ذلك مضبوط، مما دفع رئيس المقاطعة المذكورة لطلب تسجيل مع جاء من كلام.

ما حدث أدخل دورة المجلس في متاهات، لاسيما وان زميلة المستشارين والمنتمية لحزب “الجرار” انتفضت، بعدما نفت ما جاء من مدخلات، في حين قررت متابعة زميل لها بتهمة التشهير حيال الاتهام الموجه للرئيس مع الاشارة للمعنيين بالأسماء، وهو ما لم تتقبله هذه الاخيرة.

ووصفت فعاليات مدنية محلية ما وقع خلال دورة يونيو، بالمهزلة على اعتبار أن الغرض الذي أتى بالمستشارين بالمقاطعة ذاتها هو الترافع والاستماع لهموم الساكنة مع العمل على تحقيق انتظاراتها.كما تساءلت عن ما اذا كان مصالح الداخلية ستدخل على الخط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.