مقرب من مبديع لهاشتاغ: أطراف منافسة تستعمل تقارير مؤسسة رسمية لتصفيته سياسيا

‎وسام مجد

استنكر مصدر مقرب من محمد مبديع رئيس الفريق الحركي بمجلس النواب ما قال عنه استعمال لتقارير مؤسسة رسمية من أجل تصفية حسابات سياسية ضيقة لفائدة طرف منافس .

‎هذا وعبر ذات المصدر عن كون بعض الأطراف تريد استعمال جميع الوسائل لتصفية وجود محمد مبديع سياسيا وهو ما يندرج في خانة الانتقام إذ قال مصدرنا ان المحاسبة تكون عبر النتائج و ان نتائج محمد مبديع سواء المحلية كرئيس للمجلس الجماعي لمدة 25 سنةً و الذي نقل المدينة من مدينة صغيرة إلى مدينة كبيرة تنافس المدن المتقدمة إذ انه كان السبب في احداث كل المشاريع الكبرى من بنية تحتية و مرافق عمومية حديثة و جلب مشاريع الاقتصادية و اجتماعية مهمة .او وطنية كرئيس فريق و منسق فرق الأغلبية الحكومية بحصيلة مشرفة .

و اكد ‎مصدرنا أن كل الجماعات الترابية صدرت في حقها تقارير عن هيئات الرقابة بما فيها المجلس الأعلى للحسابات والمفتشية العامة لوزارة الداخلية وأن هذه الجماعات تسعى بحسب إمكانياتها لتجويد عملها بما يتوافق مع المقتضيات القانونية .

‎ونفى المصدر المقرب من محمد مبديع أن يؤثر استغلال خصومه لتقارير المفتشية العامة لوزارة الداخلية في نشاطه السياسي إذ يستمر الوزير السابق في الوظيفة العمومية في أداء مهامه سواء على مستوى البرلمان كرئيس الفريق الحركي ومنسق لفرق الأغلبية الحكومية أو على مستوى مجلس جماعة الفقيه بن صالح الذي يشغل منصب رئيسه بحركيته المعهودة لأزيد من 25 سنة و بحصيلة مشرفة جدا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *