ملف التأشيرات الفرنسية المرفوضة على طاولة الوزير بوريطة

أثارت النائبة البرلمانية فاطمة التامني ملف رفض التأشيرة الفرنسية، وما يرافق الأمر من غموض بشأن مصير عدد من الملفات وصيغ معالجتها، خصوصا في الآونة الأخيرة.

واستنكرت برلمانية تحالف فيدرالية اليسار في سؤال موجه إلى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ما قالت إنه “حرمان لعدد من المواطنين المغاربة من الحصول على التأشيرة الفرنسية دون مبرر معقول”.

وقالت “التامني” إن توجه فرنسا نحو خفض منح التأشيرة في المستقبل يلفه الكثير من الغموض وعدم الوضوح، خصوصا مع استمرار مصالحها المختصة في تحصيل الرسوم والوجبات المفروضة وجني مبالغ ضخمة دون معالجة الملفات المقدمة لها.

وطالبت البرلمانية من ناصر بوريطة اتخاذ إجراءات من أجل تصحيح الوضع وحماية طالبي التأشيرة مما وصفته “الإهانة التي يتعرضون لها” من جهة، مع تقديم ما يمكن من المساعدات فيما يخص التأشيرة الخاصة بالطلبة وفي آجال معقولة تراعي التحاقهم بمدارسهم في الوقت المحدد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.