تطورات التسجيل الصوتي للزفزافي.. منتدى حقوق الانسان يهاجم مندوبية السجون

قالت التنسيقية الإقليمية لمنتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب بالحسيمة، ان المندوبية العامة لإدارة السجون، تستهدف من خلال بلاغاتها المتكررة بشأن معتقلي حراك الريف القابعين بمجموعة من السجون، تظليل الرأي العام والتغطية على سلوكاتها المشوبة بانتهاك وخرق حقوق المعتقلين.

كما عبرت التنسيقية في بلاغ عقب اجتماعها صبيحة اليوم الأربعاء 06 نونبر، للتداول في المستجدات التي طرأت في ملف معتقلي الريف، عن استغرابها لما جاء في بلاغ النيابة العامة الأخير، الذي عبرت من خلاله عن استعدادها لفتح تحقيق جديد في ادعاءات التعذيب أثناء توقيف المعتقلين في بداية الاعتقالات، شريطة إدلاء المعتقلين بقرائن جديدة، في حين أنها مطالبة بفتح تحقيق تلقائي لان الأمر يتعلق بالحق العام، وفق ماء جاء في بلاغ المنتدى.

وطالب تنظيم المنتدى بإقليم الحسيمة، بالوقف الفوري للإجراءات التأديبية القاسية التي أقدمت عليها المندوبية العامة للسجون وإعادة الإدماج في حق المعتقلين بسجن “راس الما” بفاس وسجن سلوان بالناظور والتي لن تزيد الا في التوتر والاحتقان وتعميق معاناة المعتقلين وعائلاتهم، يردف بلاغ المنتدى.

وفي السياق ذاته طالبت تنسيقية المنتدى النيابة العامة و الجهات المسؤولة المختصة بفتح تحقيق سريع حول ادعاءات التعرض للتعذيب التي طالت معتقلي سجن “رأس الما” وخاصة حالة المعتقل محمد حاكي ، مسجلة في الوقت نفسه أهمية قرار المجلس الوطني بتنظيم زيارات للمعتقلين للاطلاع على حقيقة أوضاعهم بعد هذه التطورات الأخيرة، وعبرت في هذا الصدد عن أملها في أن تأخذ مبادرة المجلس الوطني مسارها الصحيح وان لا تصل كسابقتها إلى الباب المسدود .

وختمت التنسيقية بلاغها بتجديد تضامنها مع العائلات واستعدادها المبدئي للوقوف معهم في كل الخطوات التي يعتزمون القيام بها مستقبلا للدفاع على حقوق ابناءهم بما في ذلك المشاركة في الوقفة الاحتجاجية أمام مقر المندوبية العامة للسجون يوم الجمعة 8 نوفمبر 2019، مع تجديد المطالبة بإطلاق سراح جميع المعتقلين الحراكيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *