منح القرض الفلاحي تثير غضب جمعية الأعمال الاجتماعية

وجهت جمعية الأعمال الاجتماعية رسالة شديدة اللهجة للرئيس المدير العام للقرض الفلاحي، على خلفية تعويضات ومنح السنة المالية للمجموعة، والتي عرفت تفاوتات صارخة عززت عرف « الامتياز مقابل القرب من المدير » واعتبرت مراسلة الجمعية المنشورة على صفحتها الرسمية على موقع الفايس بوك، أن تعويضات هذه السنة وعلى غرار السنوات الفارطة كانت مناسبة للألم والظلم الذي تعرض له مستخدمو القرض الفلاحي سواء العاملون في الشبكة أو المقر المركزي.

وأكدت المراسلة، ذاتها أن الجمعية توصلت بمئات التظلمات التي عبر أصحابها عن عدم رضاهم وسخطهم لأنهم كانوا ضحايا لتقديرات مسؤولين في المركز، مضيفة أن هؤلاء لازالوا يتجاهلون تعليمات الرئيس المدير العام، وكذا كل مراسلات الجمعية التي تحمل تظلمات المستخدمين في المجموعة.

واعتبرت نفس المراسلة، أن هذه الوضعية خلقت هذه السنة أيضا وضعية اجتماعية مقلقة بين أطر ومستخدمي المجموعة وسخط لا زال يتوسع بينهم حول معايير الاستحقاق والكفاءة في القرض الفلاحي، مطالبة الرئيس المدير العام بتحمل مسؤوليته في الحفاظ على قيم ومبادئ المجموعة، داعية في نفس الآن للحفاظ على الوعود المعبر عنها في لجنة تتبع الحوار الاجتماعي داخل المجموعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *