مندوبية السجون: أزيد من 83 ألف سجين بالمغرب و1443 سنهم فوق الستين و73 محكومين بالإعدام

موقع هاشتاغ – الرباط

كشف التقرير السنوي “المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج”، أن عدد السجناء بالمغرب، تجاوز 83 ألف سجين عند متم دجنبر 2017، واعتبر التقرير الذي قدمه محمد صالح التامك، أن ارتفاع عدد السجناء “لا يتسبب فقط في ظاهرة الاكتظاظ، وإنما يؤثر كذلك بشكل سلبي على باقي الخدمات المقدمة لهم والحقوق التي من المفروض أن يتمتعوا بها وفق المعايير المنصوص عليها في المواثيق الدولية والقانون المنظم للسجون”، مؤكدا أن ما يزيد من حدة هذا التأثير السلبي “الاعتمادات المالية المخصصة سنويا للقطاع”، مؤكدا أن “تسيير قطاع السجون في ظل هذه الظروف هو عمل يومي يتطلب جهدا خاصا وتعبئة مستمرة للموارد البشرية”.

وكشف التقرير السنوي، الذي توصل به موقع هاشتاغ، أنه من أصل 83 ألف و102 معتقلا بمختلف سجون المغرب، يوجد 33 ألف و791 سجينا احتياطيا، أي بنسبة 40.66 في المائة، فيما يصل عدد المحكومين نهائيا والمكرهون بدنيا إلى 49 ألف و311 سجينا، أي ما يمثل 59.34 في المائة.

وأشار التقرير إلى أن عدد السجناء الذكور القابعين خلف القطبان يبلغ 81 ألف و141 سجينا، فيما يصل عدد النساء المسجونات 1961، في حين يقدر عدد القاصرين بـ1412 سجنيا، أي ما نسبته 1.70 في المائة من مجموع الساكنة السجنية، مقابل 98.30 في المائة من البالغين.

ويبلغ عدد القاصرين 1412 وهو العدد الذي يقارب المسنين، حيث يبلغ عدد الذين يبلغون أزيد من 60 سنة 1443، بينما تمثل الفئة التي يتراوح سنها ما بين 20 و30 النسبة الأكبر حيث يبلغ عددهم 36 ألف و892 معتقل تليها فئة الذين يتراوح سنهم ما بين 30 و40 بعدد 24 ألف و816 معتقل وبالنسبة للحالة العائلية للمعتقلين المدانين نهائيا، فيحتل العازبون المرتبة الأولى بنسبة تمثل حوالي 64 في المائة من مجموع المعتقلين بعدد 31 ألف و753، يليهم المتزوجون البالغ عددهم 15 ألف و497 بنسبة تفوق 31 في المائة، ثم المطلقون بنسبة تزيد عن 3 في المائة حيث يبلغ عددهم 1812، أما الأرامل فلا يتجاوز عددهم 249 بنسبة 0.5 في المائة.

وكشف التقرير، من جهة أخرى، عن عدد حالات الإضراب التي خاضها السجناء خلال سنة 2017، حيث أشار إلى أن عدد حالات الإضراب عن الطعام بلغت 1828 منها 269 حالة استغرقت أزيد من شهر، في حين أن 713 حالة أضربت عن الطعام من أسبوع إلى شهر، في حين بلغت عدد الحالات التي استغرق إضرابها عن الطعام أقل من أسبوع فوصلت إلى 846.

وكشف ذات التقرير، أن المعتقلين المدانين نهائيا والمكرهين بدنيا حسب نوع الجريمة، أن المسجونين على خلفية جرائم الأموال يصل عددهم إلى 13 ألف و148 سجينا، أما الجرائم المرتكبة ضد الأشخاص فيصل عدد السجناء إلى 9470 سجينا، مقابل الجرائم المرتكبة ضد الأمن العام والنظام العام، التي يبلغ عدده المعتقلين على خلفيتها 6001 معتقلا.

وأضاف التقرير إن عدد المحكومين بعقوبة الإعدام يبلغ 73 مسجونا، ضمنهم 3 نساء، في حين يصل عدد المدانين بعقوبة المؤبد إلى 568 معتقلا، بينهم 20 سجينة، أما المعتقلين المدانين بعقوبة سجنية بين 5 و30 سنة، فيقدر عددهم بـ5324 معتقلا، منهم 133 من النساء.

التقرير نفسه، أفاد بأن 64.39 في المائة من السجناء المدانين نهائيا هم عازبون، أي ما مجموعه 31 ألف و753 سجينا، في حين تبلغ نسبة المتزوجين 31.43 في المائة، أي ما يعادل 15 ألف و497 معتقلا، بينما يناهز عدد السجناء المطلقين 1812 معتقلا، والأرامل 249.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.