منظمات حقوقية تستنكر استمرار وفيات المواطنين تحت الانقاض

استنكرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، استمرار وفيات المواطنين تحت الأنقاض نتيجة عدم اهتمام المسؤولين وعدم تفاعلهم مع التي التنبيهات التي مافتئت تصدر عن الجمعية لتفادي مأساة إنسانية علاماتها بارزة.

وقالت الجمعية في بيان لها “لقد حدث صبيحة أمس الخميس 09 ماي ما كنا نخشاه، حيث إنهار منزل بعرصة المسييوي ، مما أدى الى وفاة مواطن ونقل ثلاثة آخرين للمستشفى لتلقي الاسعافات، وتمكنت فرق الإغاثة من إنقاذ كافة سكان المنزل من تحت الانقاض”.

وأضافت الجمعية، أنه “ليست المرة الأولى التي تعيش فيها مراكش مثل هذه الفاجعة، ولن تكون الأخيرة إذ ما علمنا أن عدد المنازل الايلة للسقوط منتشرة بشكل مخيف داخل المدينة العتيقة لمراكش، وأن هناك تلكؤ في معالجة هذه الظاهرة ، بدعوى كثرة المتدخلين والمصالح الوزارية المتعددة والمنتخبين”.

واعتبرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، من خلال البيان الذي توصلت موقع هاشتاغ بنسخة منه، أن “غياب برنامج واضح وإرادة سياسية لتوفير السكن اللائق هي الأسباب الحقيقية لتكرار الإنهيارات وسقوط المنازل المتقادمه، فلا يكفي تكليف مكتب للدراسات لتحديد ماهي المنازل المحتاجة للترميم ، والاخرى المحتاجة للهدم، ولكن يجب وضع خطة دقيقة وفق جدولة زمنية محددة ورصد الاعتمادات والامكانيات المالية الضرورية والكفاءات البشرية لتأهيل تلك الدور حفاضا على الحق في الحياة وضمانا للحق في السكن اللائق”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *