منظمة إسبانية تدق ناقوس الخطر حول تزايد عاملات الجنس المغربيات بمليلية

أكدت إحدى المنظمات الإسبانية غير الحكومية، أن أزيد من ألف مغربية تشتغلن كعاملات جنس في مليلية. وبحسب رئيسة المنظمة، التي تعنى بالنساء اللواتي يمتهن الدعارة بمليلية، ماريا خيسوس، فإن”هولاء النسوة يتحدرن من نواحي مدينة الناظور، وكذا كل من الرباط والدار البيضاء، فيما تتحدر امرأتين من إسبانيا

”.وأضافت نفس المتحدثة، حسب ما جاء في تقرير المنظمة، أن غالبية النساء اللواتي يمارسن الدعارة بمليلية تتراوح أعمارهن ما بين 18 و35 سنة، كما تصل أعمار بعضهن لـ60 سنة.

وأضافت رئيسة المنظمة، أن “هناك نوعين من عاملات الجنس المغربيات في مليلية، الأول النساء اللواتي يعبرن الحدود صباحا ويعدن إلى الناظور بعد الظهيرة، والأخريات اللواتي يدخلن المدينة بعد الظهر للاشتغال ليلا”، موضحة أن “النساء الممارسات للدعارة، يرتدين جلابيب يصعب من خلالها على المرء أن يعرف أنهن عاملات جنس”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.