منظمة العفو الدولية تتهم مؤسستي “فيسبوك و”غوغل” بانتهاك خصوصية نصف سكان العالم

في ظل التطور الهائل الذي يشهده العالم في مجال الاتصالات والتكنولوجيا أصبحت الخصوصية مهددة وصارت البيانات الشخصية مادة تتعرض للاستغلال.

ويومًا بعد يوم تلقى المطالب المنادية بحقوق الإنسان صدى عالميا بمفهومها الأشمل فلم تعد الحقوق مقتصرة على السياسية وحرية الرأي والتعبير بل امتدت لتشمل مفاهيم أشمل وأوسع كالحق في الحياة والتعليم والأمن والخصوصية.

وأوضح تقرير بثته قناة الغد أن منظمة العفو الدولية اعتبرت أن ضمان حماية الأفراد مما وصفته بتهديدات شركتي غوغل وفيسبوك، على نفس درجة الأهمية كضمان الغذاء والملبس والمسكن.

وأفاد التقرير أن المنظمة أكدت أن نموذج المراقبة الذي تقوم به شركتا “غوغل” و”فيسبوك” يشكل خطرا على حقوق الإنسان لاسيما الحق في الخصوصية، حيث إن مراقبتها لمليارات من البشر تهدد حقوق الإنسان.
وأشار التقرير إلى أن عدد مستخدمي فيس بوك في العالم يبلغ 2.2 مليار مستخدم، في حين وصل استخدام محرك البحث غوغل إلى 3.8 مليار شخص متجاوزا في ذلك نصف سكان الأرض، وفي المتوسط يقضي إجمالي مستخدم الفيس بوك 20 مليار دقيقة على الموقع كل يوم، بينما يجري مستخدمي غوغل أكثر من 7 مليار عملية بحث يوميًا في جميع أنحاء العالم.

وأوضحت منظمة العفو الدولية أن آلية المراقبة التي تتبعها كلا من غوغل وفيسبوك تتعارض مع حق الخصوصية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *