التمكين السياسي موضوع تضعه منظمة المراة الاستقلالية تحت المجهر

وسام مجد

في إطار برنامجها السنوي نظمت منظمة المرأة الاستقلالية الدورة الأولى لجامعة التمكين السياسي لمنظمة المراة الاستقلالية من خلال البرلمان الرمزي.
وتندرج هذه التظاهرة في اطار تفعيل اختصاصات الاحزاب السياسية في مجالات التكوين والتاطير والتمثيل وذلك عن طريق تقوية المعرفة بالظواهر الاجتماعية ذات الأولوية وكذا طرق تناولها عبر الآليات السياسية التي ينص عليها الدستور والقوانين ، بالممارسة الرمزية للادوار الحقيقية، كتمرين لإنجاح مهام المناضلة الاستقلالية سواء كانت تقوم بأداء أدوارها في مختلف المواقع داخل الحزب او بعلاقة مع الفاعلين الاخرين او ممثلة في الجماعات الترابية والبرلمان او كمتفاعلة مع باقي المؤسسات.
ولا شك ان تفهم السياسي لدوره الحقيقي من شأنه أن ينعكس بالإيجاب على إرجاع الأحزاب السياسية إلى أدوارها الحقيقية وهي التاطير والتكوين والتمثيل في المؤسسات.
ومنظمة المراة الاستقلالية باعلانها عن انطلاق الدورة الاولى للبرلمان الرمزي كأول نشاط لجامعة التمكين السياسي ، التي تضم مناضلات من مختلف جهات المغرب ، تبرهن اليوم أنها تنتقل لجيل جديد من آليات التكوين في مجال السياسة يرمي إلى ترقية العمل السياسي والمساهمة في إخراجه من الحالة المَرضية التي يعيشها اليوم والتي اختلط فيها السياسي بالاحساني بالاجتماعي وانتقل فيها العمل السياسي إلى تراشق بين الأشخاص وتبادل للاتهامات ووعود دون وفاء وهو الشيء الذي يبرر عدم ثقة المواطنين والمواطنات في السياسة والسياسيين وبصفة خاصة الأحزاب وباقي المؤسسات الدستورية التي لن يتقوى المجتمع دون تقويتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *