من المسؤول عن اختفاء دواء الغدة الدرقية في المغرب؟

هاشتاغ:

كشفت مصادر مطلعة أن المختبر الذي یستورد الدواء، قام مؤخرا باستیراد أزید من 300 ألف علبة دواء، كان یفترض أن تغطي حاجیات السوق لمدة تقارب الثلاثة أشھر، موضحة أنھا رغم استیراد ھذه الكمیة الكبیرة من ھذا الدواء، إلا أنه مفقود في السوق منذ أسابیع، فیما لم یتوصل الصیادلة سوى بجزء قلیل من ھذه الكمیة وھو ما یطرح علامة استفھام حول مصیر المرضى من اختفاء هذا الدواء.

وأضاف المصدر، أن وزارة الصحة قامت بفتح تحقیق لمعرفة الأسباب الحقیقیة التي تكمن وراء اختفاء ھذه الكمیات المستوردة من دواء “لیفوتیروکس” والتي لم تجد طریقھا إلى المرضى، علما أن ھناك وثائق تثبت استیرادھا من طرف المختبر وتوزیعھا على شركات التوزیع، التي قامت بتوزیعھا بدورھا على الصیدلیات.

وقال محمد حبابي، رئيس كونفدرالية نقابات صيادلة المغرب، في حديث مع وستئل اعلامية ، “إن المسؤولية تتحملها الوزارة وهي التي بيدها الحل لتزويد الصيدليات بهذا الدواء؛ لأن القانون 04-17 يلزم المختبرات بتوفير مخزون احتياطي لـ3 أشهر من كل دواء، في حين هذا البند من القانون لا يحترم والوزارة لا تمارس الرقابة”.

ومن جهتهم، دق فاعلون جمعويون ناقوس خطر اجتياح الأدوية المهربة السوق المغربية بعدما تزايد طلب المواطنين على دوائهم من خلال السوق السوداء للأدوية المهربة من الجزائر أو من إسبانيا مع ما تحمله من مخاطر أن تكون أدوية مغشوشة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *